Anadolu Agency/Getty Images

لماذا لا نستطيع القضاء على شلل الأطفال

بيرن ،لندن ،جنيف – إن يوم 24 أكتوبر 2016 يجب أن يكون يوما فريدا في تاريخ مرض شلل الأطفال فلو نجحت الخطة فسوف يكون ذلك اليوم هو آخر يوم عالمي لشلل الأطفال قبل أن يتم القضاء على المرض ولكن الوقت لم يحن بعد للإحتفال أو الرضا عن النفس فبينما نعرف كيفية القضاء على شلل الأطفال فإننا لم ننهي المهمة بعد .

لقد أعلنت منظمة الصحة العالمية في أغسطس 2014 ان أزمة إيبولا في غرب أفريقيا "حالة طوارىء صحية عالمية " ولقد أعلنت المنظمة إنتهاء تلك الوضعية في مارس 2016 كما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الإنتشار العالمي لفيروس شلل الأطفال هو حالة طوارىء صحية عالمية ولكن هذه الوضعية ما تزال موجودة اليوم مما يجعل المرء يتساءل ما إذا كان قادة العالم يولون الإهتمام الكافي بتلك المسألة.

يجب على هولاء القادة الإهتمام بهذا الموضوع فإستمرار وضعية مرض شلل الأطفال كحالة طوارىء صحية عالمية يهدد نجاح المبادرة العالمية للقضاء على شلل الأطفال والتي إستثمر العالم أكثر من 15 مليار دولار أمريكي فيها منذ إطلاقها سنة 1988 كما يهدد الصحة العالمية بشكل عام .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/52aMHmK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.