0

الحداد متصلاً

بالو ألتو ـ في الأسبوع الماضي توفيت صديقتي المقربة كريس أولسن . ولم تكن وفاتها بعد مرضٍ طويل، أو حتى على إثر حادث سيارة. كل ما في الأمر أنها آوت إلى الفراش في بيتها ذات ليلة، وحين حاول ولدها إيقاظها في الصباح وجدها ميتة. لم يشتمل الأمر على دراما أو وداع طويل، فقط... لا شيء .

علمت بوفاتها بعد يومين من شقيقي الذي أرسل إليّ بريداً إلكترونيا ينبئني فيه بوفاتها بعد أن أخبره أحد أصدقائه. ثم تلقيت بضع رسائل إلكترونية أخرى من أصدقاء آخرين أعادوا توجيه رسائل من أشخاص لا أعرفهم، فضلاً عن عدد من الرسائل الموجهة إلى بعض الأسماء المألوفة. ثم اتصلت بأحد أصدقائي وحصلت على بعض التفاصيل المتناثرة: كان زوج كريس مسافراً ولكنه سارع بالعودة إلى بيته حين علِم بالنبأ. وبالفعل لم يسبق وفاتها أية علامات تحذير أو إشارات. فلم تكن تعاني من أي مشكلة صحية، باستثناء أنها قبل بضعة أعوام كسرت ذراعها وهي تحاول التقاط كرة قدم.

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

وإلى أن أجريت هذه المحادثات، فلم أكن أصدق أن كريس ماتت حقاً. ثم وصلتني رسائل البريد الإلكتروني التي أكدت الأمر. كنت قد رأيتها منذ شهر فقط: وكانت تنبض بالنشاط والحياة كعادتها. وذهبنا إلى مصفف شعرها، حيث تجاذبنا أطراف الحديث بينما كنت أصفف شعري. ثم ذهبنا للتسوق في مركز ستانفورد للتسوق، وتناولنا الحساء على الغداء بالخارج في طقس بارد بشكل غير عادي لأن المطعم كان مكتظا .

كانت على طبيعتها المعتادة: مبتهجة، وذهنها عامر بالخطط من أجل أطفالها، ومراقبة الطيور، وعملها كاستشارية. كانت كريس ذكية ولكن متواضعة. وكانت تحب القيل والقال، ولكنها كانت قادرة دوماً على مسامحة من يخطئ في حقها. وكانت تعمل في شركة آبل في مجال التسويق في أيامها الأولى، وربما صرخت في وجه ستيف جوبز (أحد مؤسسي شركة آبل للكمبيوتر) بضع مرات.

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم دخلت على حساب موقع فليكر الخاص بها لكي أرى صورها: http://www.flickr.com/photos/kristenolson/ . وأذهلتني الصور التي رأيتها بداية من هذا الرابط وحتى آخر صورة : http://www.flickr.com/photos/kristenolson/4241087527/ ـ تركيز بؤري حاد لطائر يحلق على خلفية غائمة للبحر والسماء. ولكن تلك الصورة لم تكن تعكس حالة فرار من حياة حزينة. وهناك صورة أخرى أفضل: http://www.flickr.com/photos/kristenolson/4241806180 ـ صقر حاد العينين أحمر الكتفين، متين البنية، ثابت العزم، يحدق بضراوة في الكاميرا، ويبدو حساساً لطيفاً ولكنه ليس بالخصم الذي يسهل التغلب عليه.

ثم ذهبت إلى صفحة كريس على موقع الفيس بوك، وفجأة انخرطت في البكاء. كانت صورها على موقع فليكر من نتاج فنها، أشياءً للذكرى، أما صفحتها على الفيس بوك فإنها تشتمل على حياتها. ولقد زار العديد من الناس صفحتها تعبيراً عن احترامهم وتقديرهم لها. وكان من الواضح أنها أثرت في حياة العديد من الناس، وكان بعض هؤلاء الناس شبه رسميين، مثل المسؤولين عن الفرع المحلي للجمعية الوطنية الخيرية في منتصف شبه الجزيرة، ولكن أغلبهم كانوا مجرد أصدقاء.

لقد دامت الصداقة بيننا منذ عام 1982 وكانت مستمرة خارج الفيس بوك؛ ولا أظن أنني رأيت صفحتها أكثر من مرة أو مرتين منذ توثقت صداقتنا قبل بضعة أعوام. وكنا نتواصل عن طريق رسائل البريد الإلكتروني، ولكن أغلب لقاءاتنا كانت وجهاً لوجه بضع مرات في السنة، منذ التقينا. وما كان ليخطر على بالك حين تطلع على صفحتها على موقع الفيس بوك أنها على الرغم من معارفها الكثيرين في صناعتها ��إنها لم تكن تتأثر كثيراً بالأشخاص "المهمين" منهم. وهي لم تكن فظة؛ ولكنها كانت شديدة الانتباه سريعة الملاحظة.

ولكن ماذا يعني موقع الفيس بوك في مواجهة الموت؟ إن الجينات مجرد طريقة واحدة يعيش بها المرء حياته : حيث يمكنك أن ترى ظلالاً أو لمحات من أي شخص في أطفاله أو أقاربه. أما إبداعات المرء ـ سواء كانت يوميات أو صور على موقع فليكر، أو خزانة مصنوعة يدوياً، أو وصفة لإعداد كعكة الجبن ـ فهي طريقة أخرى.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

ولكن لعل أكثر إبداعاتنا دلالة هي الأفكار والتغييرات التي يحدثها المرء في حياة أشخاص آخرين. وكانت مثل هذه الآثار تتبدد وتتلاشى مع الوقت بعد وفاة صاحبها. ولكن الآن، في ظل وجود فيس بوك وغيره من الأدوات المشابهة، فإن صفحة المرء تتحول إلى مكان تجتمع فيه هذه الذكريات. كانت كريس تعرف الكثير من الناس في العديد من البيئات المختلفة، والآن يتقاسمون جميعهم الذكريات على صفحتها.

سوف تظل ذكريات كريس حية ويمكن الوصول إليها من أي مكان. بل إن كريس سوف تستمر في الحياة على نحو أكثر فعالية ـ وأكثر إتاحة لجميع أصدقائها. وقد يلتقون من خلالها، أو قد يكون بوسعهم ببساطة أن يتذكروها، حتى وهم يكتشفون عنها أموراً جديدة أهملوا اكتشافها بينما كانت على قيد الحياة. أجل، إن هذا يشحذ الذكريات، في حين يعمل على تخفيف الألم.