malaria treatment Ghana Shaul Schwarz/Getty Images

خطة عالمية للقضاء على الملاريا

أبو ظبي ــ لا ينبغي لأحد أن يموت من مرض يمكن الوقاية منه، لكن أمراضا من هذا النوع تقتل مليونيّ طفل كل عام، جلهم فقراء لا يقدرون على ثمن العلاج المناسب، ومعظم حالات الوفيات هذه إما قابلة للعلاج بأدوية موجودة، أو يمكن تجنبها في المقام الأول.

وتعد الملاريا، وهي مرض يهدد الحياة وينقله البعوض، أحد هذه الأمراض. فقبل أقل من قرن، كانت العائلات في كل مكان في العالم ــ بما في ذلك أمريكا الشمالية وأوروبا ــ تعيش في هلع من لدغة بعوضة. فلم تكن الملاريا تقضي على حياة الأطفال والبالغين فحسب، وإنما كانت أيضا تطيل أمد الفقر وتحد من النمو الاقتصادي، مما كان يمنع الملايين من الوصول لأقصى طاقاتهم الكامنة والاستفادة منها.

واليوم تخلصت أكثر من 30 دولة من طفيل الملاريا، وهناك عشر أخرى على الأقل في طريقها لتحقيق ذلك بحلول 2020. ورغم ذلك، تظل الملاريا سببا رئيسا لموت الأطفال دون سن الخامسة في المنطقة الواقعة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، حيث تحصد حياة طفل كل دقيقتين، ناهيك عن الثمن الباهظ للملاريا التي تكلف اقتصاد أفريقيا نحو 12 مليار دولار كل عام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/l2GGRVv/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.