coins on weigh scale William Voon/EyeEm/Getty Images

هل يمكن للاستثمار أن يكون أكثر فعالية؟

كمبريدج ـ في عام 1831، عندما أبحر تشارلز داروين على مثن سفينة بيجل في رحلة استكشاف استمرت لخمس سنوات، كانت السفن تسترشد بآلات دقيقة لضبط الوقت تدعى "الكرونومترات البحرية"، والتي تظهر الوقت الدقيق في الموقع المرجعي. ويمكن استخدام تلك الفترة لتحديد الطول الجغرافي الحالي، مقارنة بالطاقة الشمسية المحلية. لضمان دقة تحديد المواقع - قياس الوقت بحركة الأمواج - تحتاج السفينة إلى ما لا يقل عن ثلاثة كرونومترات. كان لدى بيجل 22 كرونومترا. 

وكما هو الحال بالنسبة إلى المسافرين في القرن التاسع عشر، يثمن المهندسون العصريون التكرار، في شكل آليات احتياطية وآمنة، (معظمهم يعتبرونه حماية مزدوجة كافية وضرورية). ومع ذلك، فإن الاقتصاديين يعطون الأولوية للكفاءة أكثر من التكرار - وهو نهج له عيوبه، على الرغم من مزاياه الواضحة.

قد يكون من قبيل السخرية القول بأن منظور خبير اقتصادي يقلل من التدابير الاحتياطية في أنظمة السلامة الحرجة. ولكن عندما يتعلق الأمر بقرارات الاستثمار، يركز الاقتصاديون أكثر على الكفاءة و الموارد، كما يتضح في تحليل التكلفة والعائد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/TMP8ZMnar