1

ردم الهوه التقنيه في الهند

مومباي- ان من السخرية بمكان ان الهند والتي توفر الحلول للعديد من اكثر مشاكل التقنيه تعقيدا والتي تواجه اكبر الشركات في العالم لم تستفد كثيرا من التقدم التقني ولحسن حظ المواطنين الهنود فإن رئيس الوزراء ناريندارا مودي ينوي تغيير ذلك .

ان الهوه بين الهند ونظيرتها الاسيويه الصاعده الصين كبيره فبينما الصين خلقت اضخم سوق على الانترنت واصبحت قائده عالميه في الطاقه المتجدده فإن الهند بدأت لتوها باستكشاف آفاق التجاره الالكترونيه . ان تقنية المعلومات ما تزال بعيده عن متناول ملايين الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم ومعظم السكان ما يزالوا معزولين عن الاقتصاد الرقمي .

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

وحتى تواكب الهند ذلك اعلنت حكومة مودي في اغسطس مبادرة رقمية وطنيه : 1،13 تريليون روبيه ( 19 مليار دولار امريكي ) من اجل مد 250 الف قريه باتصالات النطاق العريض وتوفير خدمة المحمول العالمي وتوسيع الخدمات الحكومية على الانترنت وتوصيل جميع انواع الخدمات الاساسيه عن طريق الانترنت . ان من نافلة القول ان هذا سوف يساهم في تطوير طموحات الحكومة الالكترونيه في الهند.

ان التوجهات التقنيه تساعد قضية مودي فانخفاض التكاليف بشكل سريع والزيادة في قدرات الاداء لمجموعه من التقنيات الرقميه- بما في ذلك الانترنت النقال والحوسبه السحابيه وانظمة الخبرة- تجعل الانتشار على نطاق واسع احت��اليه ممكنه في العقد القادم حتى في الهند الفقيره نسبيا.

ان هذه التقنيات الرقميه- مع التقدم الذي تم احرازه في علم الجينومكس (يدعم الابتكار في الزراعه والطب ) والطاقة غير التقليديه (طاقة الهواء والطاقة الشمسيه والنفط والغاز من الصخر الزيتي)- سوف تمكن مئات الملايين من الهنود من الحصول على الخدمات الماليه باسعار معقوله مما يعني انه في نهاية المطاف فإن تلك التقنيات سوف تعيد تحديد كيفية تقديم خدمات مثل التعليم ومخصصات الاغذيه والرعاية الصحيه. ان الابحاث التي قامت بها مؤسسة مككنسكي جلوبال تشير الى انه بحلول 2050 فإنه من المرجح ان تلك العوامل سوف تساهم بمبلغ 550 مليار دولار امريكي على اقل تقدير وتريليون دولار امريكي على ابعد تقدير في الدخل السنوي الهندي .

سوف يتم توزيع المكاسب على مجموعه منوعه من القطاعات وحتى لبعض القطاعات التي تتمتع بمستويات منخفضه من تبني التقنيه . ان التطبيقات الحاليه في الزراعه والرعايه الصحيه والتعليم والبنيه التحتيه يمكن ان تساهم بشكل جماعي بمبلغ 160 -280 مليار دولار امريكي في الناتج المحلي الاجمالي السنوي والاهم من ذلك كله تمكين الهنود العاديين.

ان من المحتمل ان الابتكارات التعليميه –مثل التعليم التكيفي والتدريس عن بعد- سوف تمكن حوالي 24 مليون عامل من تلقي سنوات اكثر من التعليم والحصول على وظائف ذات اجور اعلى. ان الخدمات الماليه المتنقله سوف تمكن 300 مليون هندي من الوصول للنظام المالي مما يسمح لهم ببناء الائتمان. ان الزراعه الدقيقه –استخدام انظمة المعلومات والبيانات الجغرافية من اجل توجيه الزراعه والري وغيرها من النشاطات – يمكن ان تساعد 90 مليون مزارع على زيادة انتاجهم والتقليل من خسائر مع بعد الحصاد مع حرية الوصول لبيانات السوق في الوقت المناسب من اجل تعزيز مداخيلهم .

ان من الممكن كذلك ان يتمكن حوالي 400 مليون هندي في المناطق الريفيه الفقيرة من اكتساب حرية الوصول لرعايه صحيه افضل في العيادات الميدانيه حيث بإمكان العاملين في مجال الصحه تشخيص ومعالجة بعض الامراض باستخدام ادوات تشخيصيه قليلة التكلفة وبرامج كمبيوتر متخصصه والربط بالاطباء عن طريق الانترنت واخيرا فإن جعل الخدمات الحكوميه مثل برامج توزيع الاغذيه على الفقراء رقميه يعني ان بإمكان الهند التخلص من التسرب والذي يمنع من وصول نصف كميات الاغذيه حسب تقديراتنا الى المستحقين .

وحتى تتمكن الهند من الاستفادة الكاملة من تلك التقنيات فإنها بحاجه لتفكيك العوائق التي تمنع من تبني تلك التقنيات . ان مؤشر مكنسكي لعوائق الانترنت لخمسة وعشرين بلدا يصنف الهند على انها جزء من مجموعه من الدول (بالاضافة الى مصر واندونيسيا وتايلند والفلبين) يوجد فيها عوائق متوسطة وكبيره في اربعة مجالات رئيسه وهي البنيه التحتيه والقدرة على تحمل التكاليف والحوافز والقدرة .

وحتى مع الاسعار المنخفضة للاجهزه وخطط البيانات مقارنة ببقية العالم فإن القدرة على الوصول للانترنت بالهند هي بعيدة عن متناول حوالي مليار شخص كما ان تغطية الشبكة والبنية التحتيه المحيطه ما تزال غير كافيه وخاصة في المناطق الريفيه وبالرغم من ان 48% من الهنود بالمناطق الحضريه لديهم معرفه بالكمبيوتر فإن 14% فقط من الهنود في الريف باستطاعتهم استخدام الكمبيوتر بشكل فعال .

يجب على صناع السياسه الهنود ان يعملوا مع صناعة التقنية في البلاد وغيرها من اللاعبين في القطاع الخاص من اجل تطبيق اجراءات سوف تمكن من تبني التقنيه وهذه تشمل التحقق من استمرار الاستثمار في شبكات النطاق العريض الاساسيه وتأسيس معايير قابلية التشغيل المشترك وخلق بيئه داعمه للاجهزة قليلة التكلفه.

يجب على السلطات من اجل تحفيز النمو في توصيل خدمات الانترنت ان تتعامل ايضا مع التحديات الاشمل المتعلقة بريادة الاعمال مثل الاجراءات الصعبة في الهند من اجل البدء بنشاط تجاري جديد وكما اظهرت تجربة قطاع الهواتف المحمولة في الهند بوضوح فإن زيادة التأثير الكبير يتطلب ما هو اكثر من ابتكار الشركات الجديده بل يتطلب كذلك بيئه تنظيميه تتمتع بمقاربه ليبراليه للتسعير والتصنيع والتوزيع.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

ان استدامة فوائد تبني التقنيه والابتكار سوف يتطلب استمرار الاستثمار والتعديل من اجل التعويض عن تأثيراتها التخريبيه فعلى سبيل المثال فإن التحول التقني لعمل المعرفه – اصبحت برامج وانظمة الكمبيوتر قادرة بشكل متزايد على تنفيذ مهمات بشريه تعتمد على الحكم والتقدير- يمكن ان يؤثر على 19-29 مليون وظيفه بحلول سنة 2025 . ان بامكان التقنية المساعدة في خلق وظائف جديده – وربما افضل- من اجل استبدال الوظائف التي تمت خسارتها ولكن هذا يمكن ان يحصل فقط في حالة قيام الانظمه التعليميه والتدريبيه في الهند باعداد العمال بشكل كافي.

ان بامكان الحكومة الهنديه بالتخطيط المدروس والتعاون المثمر بين المؤسسات العامه والخاصة والتنفيذ الجيد ان تمهد الطريق للتقدم التقني . ان الفوائد الاجتماعيه والاقتصاديه لاستراتيجيه ناجحه هي فوائد لا حصر لها.