life size chess Lane Turner/The Boston Globe/Getty Images

الاقتصاد العالمي ومبارياته الثلاث

باريس ــ يستطيع أساتذة الشطرنج أن يخوضوا مباراة واحدة في نفس الوقت على أكثر من رقعة ضد عدة شركاء لعب. وكلما مر وقت أطول، تبدو استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترمب في التعامل مع الاقتصاد الدولي أشبه بمثل هذه المباراة في الشطرنج.

يمكننا هنا تمييز ثلاثة لاعبين رئيسيين: الولايات المتحدة، والصين، وائتلاف حر يتشكل من بقية أعضاء مجموعة الدول السبع. وهناك ثلاث مباريات، وكل منها تضم اللاعبين الثلاثة. ولكن على النقيض من الشطرنج، تدور كل من هذه المباريات بشكل مستقل. ولا أحد ــ وربما حتى ترمب ــ يعرف أي مباراة قد يكون لها السبق.

على رقعة ترمب الأولى نجد مباراة "كسر قواعد لعبة التجارة". الواقع أن كثيرين في إدارته ينظرون إلى مبادئ وإجراءات منظمة التجارة العالمية بوصفها عقبة تحول دون إدارة المفاوضات الثنائية. فهم يفضلون إبرام اتفاقات مع الشركاء كل على حِدة، دون التقيد بالالتزام المتمثل في تطبيق تدابير التحرير على مختلف الأصعدة ودون الاضطرار إلى الامتثال لأحكام آلية تسوية المنازعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية. ويتلخص هدفهم في إعادة هيكلة العلاقات التجارية على أساس نموذج المحور الذي تنطلق منه أشعة الدولاب (العجلة)، على أن تكون الولايات المتحدة في المركز.

https://prosyn.org/46CTZA6ar