Frankfurt Thomas Lohnes/Getty Images

ما هو المشكل الذي تعاني منه ألمانيا؟

روما- قد تكون ايطاليا "الرجل المريض في أوروبا " اليوم، لكنها ليست البلد الوحيد الذي يحتاج إلى العلاج. على العكس من ذلك، يبدو أن ألمانيا القوية تعاني أيضا من مرض ما.

من المؤكد أن إيطاليا في حالة يرثى لها. على مدى العقدين الماضيين، بلغ متوسط نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي نسبة 0.46٪، وارتفع الدين الحكومي بشكل مطرد، والذي وصل إلى أكثر من 130٪ من الناتج المحلي الإجمالي اليوم. كما يظل معدل البطالة مرتفعا باستمرار، والاستثمار في انخفاض، ويعاني القطاع المصرفي من متاعب جمة.

وبالمثل، انخفض عدد النساء في سن الإنجاب بما يقرب من مليونين منذ سقوط جدار برلين في عام 1989. ولا تزال حصة العاملين النشطين الحاصلين على شواهد جامعية في مستويات بالكاد متشابهة مع الاقتصادات المتقدمة الأخرى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/oIPtmlE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.