Jean-Claude Juncker delivers his State of the Union speech at the European Parliament Patrick Herzog/Getty Images

وهم الإصلاح الفرنسي الألماني

كامبريدج - الحقيقة الواضحة في الولايات المتحدة هي أن جميع السياسات محلية. على ما يبدو، يمكن تطبيق نفس الحكمة (إلى حد ما) على الاتحاد الأوروبي، الذي يعتمد برنامجه على السياسات الوطنية الرئيسية للدول الأعضاء.

وينطبق هذا بصفة خاصة على مؤسسات منطقة اليورو التي يوافق الجميع تقريبا على أنها في أمس الحاجة إلى الإصلاح. وبالفعل، كان دعم منطقة اليورو هو الخيط المشترك في الخطب الرئيسية التي ألقاها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود جونكر والرئيس الفرنسي اٍيمانويل ماكرون الشهر الماضي.

وفي خطابه عن حالة الاتحاد، أوضح جونكر بجرأة رؤيته الطموحة لمستقبل أوروبا. ودعا الاتحاد الأوروبي إلى استكمال اتحاده المصرفي، وإقامة وزارة مالية أوروبية (موحدة تماما مع المفوضية)، وتوسيع الميزانية على مستوى الاتحاد الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/X8OU3M3/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.