Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

kuttab47_JOHN THYSAFP via Getty Images_EUpalestineprotestshoes John Thys/AFP via Getty Images

على الاتحاد الأوروبي الاعتراف بفلسطين

فاليتا، مالطا- نسفت الولايات المتحدة للتو أي آمال متبقية لحل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. بيان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الاستيطان الإسرائيلي لا يخالف القانون الدولي يضرب بعرض الحائط الإجماع الدولي، وعلى العالم ألا يقف مكتوف الأيادي.

لا يوجد أي شك أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تنافي القانون الدولي. ففي الفترة ما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية فرضت معاهدة جنيف الرابعة على القوى المحتلة أن "لا تبعد أو تنقل جزء من مواطنيها الى المناطق المحتلة." بحسب ﻧﻈﺎم روﻣﺎ اﻷﺳﺎﺳﻲ الذي أسست بموجبه المحكمة اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ عام 1998، فإن أي نقل للمواطنيه للأراضي المحتله يعتبر جريمة حرب. إضافة إلى ذلك، عندما احتلت إسرائيل مناطق فلسطينية وعربية أخرى عام 1967، أقر مجلس الأمن الدولي قرار 242 الذي أدان موقف اسرائيل كمخالف للنظام العالمي المتفق عليه بعد الحرب العالمية حيث أكد في مقدمة القرار " عدم جواز الاستيلاء على الأراضي بالحرب".

 كما وأقر مجلس الأمن الدولي عام 2016 قراراً آخر اعتبر أن بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية "لا سند قانوني له" وأنه "مخالفة فاضحة" للقانون الدولي وأنه يعتبر "عقبة كبرى" لحل الدولتين (وبدل من إصدار الفيتو ضد القرار كما كان معتاداً، امتنعت إدارة الرئيس باراك أوباما عن التصويت مما أدى الى اعتماد القرار).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/8Hpd15Dar;

Edit Newsletter Preferences