Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

buruma152_Mark LeechGetty Images_footballhooligansriot Mark Leech/Getty Images

روح التعصب

نيويورك ــ ذات يوم، أعرب لي السياسي البريطاني الراحل ألان كلارك، من عصر مارجريت تاتشر، والمعروف أساسا بملاحقته للنساء وآرائه اليمينية المتشددة، عن امتعاضه الشديد بسب انحدار الروح القتالية البريطانية التي بنت الإمبراطوريات وانتصرت في الحروب. اقترحت نصف مازح أن هذه النزعة العدوانية لا تزال قائمة بين مثيري الشغب المتعصبين من مشجعي كرة القدم البريطانيين الذين ينهبون الملاعب والمدن الأجنبية. فأجابني بنظرة حالمة في عينيه قائلا إن ذلك شيء "ربما يمكن استغلاله بشكل مفيد حقا".

الواقع أن ما بدا ذميما تافها في ذلك الحين أصبح الآن حقيقيا إلى حد مؤلم. ذلك أن روح التعصب تستغل الآن حقا. ففي المملكة المتحدة يتزايد الإرهاب اليميني ــ حتى مع انحسار العنف الإسلامي، على الأقل في الوقت الحالي. وقد تلقى الساسة البريطانيون الذين يعارضون خروج المملكة المتحدة المتسرع من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق تهديدات بالقتل، أو ما هو أسوأ. في عام 2016، قُتِلَت جو كوكس، عضو البرلمان عن حزب العمال والمناهضة الصريحة للخروج من الاتحاد الأوروبي، على يد رجل صرخ قائلا: "بريطانيا أولا!" وهو يطلق عليها النار ويطعنها عدة مرات.

وبريطانيا ليست فريدة من نوعها في هذا الصدد. ففي الولايات المتحدة، عاثت الجماعات اليمينية المتطرفة فسادا في أماكن مثل شارلوتسفيل وبيتسبيرج، وكانت ترافقها صرخات قتال مثل "اليهود لن يحلوا محلنا" (الضمير "نا" هنا يعود على المسيحيين من ذوي البشرة البيضاء). كما يمجد الرئيس البرازيلي المستبد جايير بولسونارو التعذيب علنا. وحتى في ألمانيا، يسجل التطرف العنيف تصاعدا مستمرا، وخاصة في المناطق التي كانت جزءا من ألمانيا الشرقية الشيوعية سابقا. وفي الهند، أظهر رئيس الوزراء ناريندرا مودي عدم الاكتراث، في أفضل تقدير، إزاء أعمال العنف السياسي التي يزاولها متطرفون هندوس، والموجهة غالبا ضد مسلمين.

الواقع أن الحكام المستبدين وزعماء الدهماء كانوا يستغلون دوما مشاعر السخط والاستياء التي تستحوذ على الأشخاص الذين يشعرون بأن الحياة أساءت معاملتهم. ينجذب بعض الناس بطبيعتهم للعنف؛ ولا يتطلب الأمر سوى توفر الظروف المناسبة لكي يطلق هؤلاء العنان لمثل هذه الأفعال الغريزية.

تحفز التكنولوجيا أيضا بعض هذا العنف. فالآن بات من الممكن التعبير صراحة عن مشاعر الكراهية والعداء التي كانت مستترة ذات يوم أو محصورة في ملاعب كرة القدم، ونشرها في التو والحال إلى الملايين من أصحاب الفِكر المتشابه عن طريق الإنترنت. ولا يقتصر هذا النوع من السلوك الغوغائي على اليمين المتطرف. فمن الممكن أن تندلع أعمال العدوان من قِبَل مدعي الفضيلة على اليسار أيضا. ويصدق نفس الأمر على معاداة السامية. وهناك وفرة منها في حزب العمال في المملكة المتحدة، على سبيل المثال.

الأمر المزعج بشكل خاص حول زيادة العنف السياسي في دول مثل بريطانيا والولايات المتحدة هو أن القادة المنتخبين ديمقراطيا يشجعونه بنشاط. فنجد الرئيس دونالد ترمب يصف الصحافة بأنها "عدو الشعب"؛ ويحث المؤيدين على التعامل بعنف مع المنتقدين في أحد تجمعاته الحاشدة؛ ويقول لأربع من نائبات الكونجرس من ذوي البشرة الملونة بالعودة إلى حيث أتين (جميعهن عدا واحدة ولدن في الولايات المتحدة). ومؤخرا، هدد ترمب بشكل غير مباشر بالانتقام العنيف ضد المبلغين المجهولين الذين كشفوا عن جهوده لإقناع الزعيم الأوكراني بالتنقيب عن معلومات من شأنها أن تلحق الضرر بنائب الرئيس السابق جو بايدن، وهو أحد المرشحين الرئيسيين الذين يتحدونه في انتخابات 2020، ونجله هنتر بايدن. ليس من المستغرب بعد كل هذا أن يستجيب لهذا التحريض قائد شرطة نيوجيرسي، الذي قال إن ترمب "الأمل الأخير لذوي البشرة البيضاء"، فيضرب رأس مراهق أسود بعضادة أحد الأبواب.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

يُعَد رئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون شخصا أكثر سلاسة وأفضل تعليما من ترمب، لكنه أيضا يرفض التوقف عن إطلاق وصف الخونة أو المتعاونين مع قوى أجنبية على معارضي السياسة التي ينتهجها في ما يتصل بالخروج من الاتحاد الأوروبي. وعلى حد تعبير جونسون، يُعَد أي مشروع قانون يسمح للبرلمان بمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق "وثيقة استسلام". عندما انتقدت النائبة بولا شريف لغة رئيس الوزراء في البرلمان، موضحة أن أعضاء البرلمان يتعرضون بشكل متكرر لتهديدات بالقتل وسوء المعاملة من قِبَل أناس يستخدمون مثل هذه الكلمات، أجابها بنبرة عدائية قائلا إنه "لم يسمع مثل هذا الهراء طوال حياته".

الخطر الكامن في هذا النوع من الخطابة ليس فقط أنه يسمح لمحبي العنف بالتصرف انطلاقا من دوافعهم الوحشية فحسب. فإذا قال الرئيس أو رئيس الوزراء إن هناك خونة بيننا، فإن هذا لا يجيز مهاجمتهم فحسب؛ بل ويجعل من ذلك واجبا وطنيا. واستخدام لغة نابية مسيئة ليس مجرد مسألة فظاظة أو عدم كياسة ــ فهو أمر شائع في الخطاب الديمقراطي، من قِبَل كل الأطراف، على الرغم من القواعد غير الرسمية ("صديقي المحترم") التي تقضي بتمويهه.

يتمثل أخطر عواقب حقن العنف في السياسة، حتى وإن كان ذلك بالكلمات، في أن ذلك يتسبب في إلحاق أضرار بالغة بالديمقراطية الليبرالية. فالديمقراطية التمثيلية من غير الممكن أن تعمل على النحو اللائق إلا إذا امتنع المعارضون السياسيون عن التصرف كما لو كانوا أعداء لدودين مهلكين. ويتعين على الساسة أن يحاولوا الدفاع عن مصالح ناخبيهم فقط عن طريق الحجة والحوار والحلول الوسط. ولكن من غير الممكن أن تتوصل إلى حل وسط مع عدو أو خائن، تماما كما لا يستطيع أي شخص متدين أن يتنازل بشأن شيء يعتبره مقدسا.

هناك العديد من الأسباب التي تجعل حتى أقدم الديمقراطيات، مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، ممزقة ومتصدعة على نحو متزايد بفِعل الكراهية القبلية. فلم تعد السياسة الآن معنية بالمصالح أكثر من اهتمامها بالثقافة والهوية والمشاعر الغاضبة التي تستثار في غرف الصدى التي لا تنتهي على الإنترنت. وهذا ليس كله خطأ الساسة. ولكن عندما يستغل القادة السياسيون هذه الانقسامات عمدا ويؤججون مشاعر العداء، فإنهم يلحقون أضرارا جسيمة بالمؤسسات التي تضمن حرية الناس وسلامتهم.

من الصعب أن نعرف ما إذا كان العنف لينحسر بمجرد رحيل أمثال ترمب، وجونسون، ومودي، وبولسونارو. إذ يتوقف الأمر بوضوح على من سيأتي من بعدهم. ولكن بمجرد أن يشعر الناس بأنهم يحملون رخصة لانتهاك كل قواعد السلوك الحضاري، لأن أعلى القادة السياسيين فعلوا ذلك بالفعل، يُصبح من الصعب عكس الاتجاه. تتمثل المفارقة الأشد ترويعا في عصرنا في أن الأشخاص الذين وعدوا بجعل بلادهم عظيمة مرة أخرى يبذلون قصارى جهدهم لتدمير ما جعلها عظيمة في المقام الأول.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

https://prosyn.org/Yv1c1FRar;
  1. haass107_JUNG YEON-JEAFP via Getty Images_northkoreanuclearmissile Jung Yeon-Je/AFP via Getty Images

    The Coming Nuclear Crises

    Richard N. Haass

    We are entering a new and dangerous period in which nuclear competition or even use of nuclear weapons could again become the greatest threat to global stability. Less certain is whether today’s leaders are up to meeting this emerging challenge.

    0