Lunar year hong kong Lam Yik Fei/Stringer

ترامب والرنمينبي

هونج كونج ــ في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي اختتم أعماله مؤخرا في دافوس، سويسرا، شن الرئيس الصيني شي جين بينج دفاعا قويا عن العولمة، مؤكدا على سياسة "الباب المفتوح" التي تنتهجها بلاده ومتعهدا بعدم السعي أبدا إلى شن حرب تجارية أو الاستفادة من خفض قيمة عملتها. وبعد فترة وجيزة، تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في خطاب تنصيبه بالعكس تماما: فاستخدم كلمة "الحماية" سبع مرات، وأكَّد أن مبدأ "أميركا أولا" يعني فرض تدابير الحماية.

يتحدث ترامب عن الولايات المتحدة باعتبارها اقتصادا في انحدار ولابد من تنشيطه. ولكن الحقيقة هي أن أداء اقتصاد الولايات المتحدة كان جيدا في العامين المنصرمين. وكان تعافيها أسرع من تعافي اقتصادات أخرى متقدمة؛ وكان خلق فرص العمل مبهرا؛ وكان الدولار قويا.

وقد ارتفعت قيمة الدولار بشكل خاص في الأشهر القليلة الماضية، مع تسبب وعود ترامب بزيادة الإنفاق الحكومي، وخفض الضرائب على الشركات والأعمال، والحد من القيود التنظيمية، في إلهام المستثمرين البحث عن الجودة. وعلى النقيض من هذا، انخفضت قيمة الرنمينبي الصيني بشكل كبير ــ من 6.2 يوان للدولار في نهاية 2014 إلى 6.95 يوان في مقابل الدولار في العام الماضي ــ وهو ما يرجع إلى حد كبير إلى تراجع الاستثمار والصادرات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/VmyYHGN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.