HPV vaccine girl Brazil Pan American Health Organization/Flickr

وقف قاتل النساء الأكبر القادم

جنيف ــ لطالما كان جلب الحياة إلى هذه الدنيا يعني بالنسبة للنساء المجازفة بحياتهن، بمجابهة احتمال الموت الحقيقي خلال المخاض. ورغم القفزات الكبيرة المحققة في مجال خفض وفيات الأمهات في الدول الفقيرة، فقد تتبدد هذه المكاسب بسبب تهديد آخر متزايد لصحة المرأة. فللمرة الأولى، يوشك عدد الوفيات الناتجة عن سرطان عنق الرحم كل عام أن يتخطى إجمالي تلك الناتجة عن الولادة.

يعكس هذا الاتجاه جزئياً نجاح جهود خفض وفيات الأمهات. فمنذ عام 1990، تقلص عدد النساء المتوفيات بسبب الولادة إلى النصف تقريبا، ليهبط إلى 289 ألفاً سنويا. لكن خلال هذه الفترة ذاتها، ارتفع عدد الوفيات الناتجة عن سرطان عنق الرحم سنويا بنسبة 40% تقريبا، ليصل إلى 266 ألفا. وبينما تستمر معايير الرعاية المحسنة في خفض معدل وفيات الأمهات، ينتظر أن يتواصل ارتفاع الوفيات الناجمة عن سرطان عنق الرحم. فبحلول عام 2035، يتوقع أن يتسبب المرض في موت بطيء ومؤلم لنحو 416 ألف امرأة كل عام ــ جميعهن تقريباً في الدول النامية (معظمها تقع في جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية وجنوب آسيا).

وتكمن المأساة في أن هذه الوفيات يمكن منع حدوثها بالكامل تقريبا. إذ يمكن منع حدوث الغالبية العظمى من حالات سرطان عنق الرحم باستخدام اللقاحات المضادة لفيروس الورم الحليمي البشري، مع إجراء التنظير الشعاعي والخضوع للعلاج. إلا أن 90% تقريبا من النساء اللاتي يتوفين بسبب سرطان عنق الرحم يعشن في دول نامية حيث لا تتوافر خدمات التنظير الشعاعي لكثيرين جداً منهن، ناهيك عن العلاج.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vJoqiJ8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.