issing10_GeorgePetersGettyImages_moneygrassgrowing George Peters/Getty Images

مشكلة السياسة النقدية "الخضراء"

فرانكفورت ـ وفقا لتقرير جديد وخطير صادر عن الأمم المتحدة، يُعد تغير المناخ التحدي الأكبر في عصرنا. لكن هل ينبغي أن تقلق البنوك المركزية أيضًا بشأن هذه القضية؟ إذا كان الأمر كذلك، فما الذي يجب عليها القيام به؟

لا يمكن لممثلي البنك المركزي الذين يقومون بإلقاء خُطب علنية بشأن تغير المناخ إنكار حجم المشكلة؛ وقد يكلفهم القيام بذلك تراجع مصداقيتهم. وبالمثل، يشعر محافظو البنوك المركزية بأنهم مُجبرون على مناقشة توزيع الدخل والثروة، أو ارتفاع معدلات الجريمة، أو أي قضية أخرى جديرة بالاهتمام. وكلما ركزت إستراتيجية اتصالات البنوك المركزية على جعلها "شعبية" في نظر الشعب، كلما زاد إغراء معالجة الموضوعات خارج اختصاصها الأساسي.

إلى جانب التواصل مع الشعب، فإن السؤال، بطبيعة الحال، هو ما إذا كان ينبغي على البنوك المركزية أن تحاول تفسير الاعتبارات البيئية عند صياغة السياسة النقدية. في المقابل، يمكن أن يكون للتغيرات المناخية والسياسات الحكومية المماثلة آثار قوية على التنمية الاقتصادية. تنعكس هذه النتائج في جميع أنواع المُتغيرات - النمو والتضخم ومستويات التوظيف - والتي بدورها ستؤثر على توقعات البنك المركزي وعلى قرارات السياسة النقدية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/3h1ZHbjar;