A smoker is engulfed by vapours Tolga Akmen/Getty Images

الكشف عن حقيقة شركات التبغ الكبرى

جنيف - نعرف جميعا مدى خطورة التبغ على صحة الإنسان، فهو يودي بحياة الملايين من الناس كل عام، ويلحق ضررا كبيرا بالكثيرين. كما نعلم أيضا أنه لطالما تلاعبت شركات التبغ بمدى الضرر الذي تسببه منتجاتها للصحة.

لكن الآن، حتى شركات التبغ الكبرى قد أجبرت على التصريح بالحقائق علنا. وبعد أن خسرت العديد من دعاوى الاستئناف بعد صدور حكم محكمة فيدرالية أمريكية عام 2006، أجبرت أربع شركات على الكشف عن الحقيقة وراء سنوات من التسويق المخادع، وذلك بنشر إعلانات تحتوي على "تصريحات تصحيحية" في الصحف الأمريكية وعلى شاشات التلفزيون. وتعترف هذه التصريحات العامة بأن الشركات - فيليب موريس الأمريكية ورينولدز توباكو ولوريلارد و ألتريا - علمت بالضرر الذي تسببه منتجاتها ولكنها ظلت تبيعها على أي حال.

وليس المحاكم وحدها التي تتخذ إجراءات ضد صناعة التبغ. إن القرار الذي اتخذه البنك الفرنسي "بي إن بي باريبا" مؤخرا بوقف التمويل والاستثمار في شركات التبغ - بما في ذلك المنتجون وتجار الجملة والتجار الصغار - هو أحدث مؤشر على إعطاء الأولوية للصحة العامة بدلا من المصالح التجارية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/BfIX1W1/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.