A man walks on crutches at Mulago hospital in Kampala SUMY SADURNI/AFP/Getty Images

السرطان يهدد مستقبل أفريقيا

شيكاغو ــ إن واحدا من أكثر تحديات الصحة العامة إلحاحا في أفريقيا اليوم، هو أيضا واحد من أقلها ظهورا في التقارير: إنه تحدي السرطان، الذي يُعَد السبب الرئيسي للوفاة في مختلف أنحاء العالَم. في كل عام، تشير تقارير تشخيص نحو 650 ألف أفريقي إلى إصابتهم بالسرطان، وأكثر من نصف مليون يموتون بسبب هذا المرض. وفي غضون السنوات الخمس المقبلة، ربما يتجاوز عدد الوفيات الناجمة عن السرطان سنويا المليون في أفريقيا، وهي زيادة في الوفيات كفيلة بجعل السرطان واحدا من كبار القَتَلة في القارة.

شهدت مختلف دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا تقدما هائلا في مكافحة الأمراض المعدية القاتلة. ففي العقود الأخيرة، نجح التعاون الدولي والمحلي في خفض الوفيات الناجمة عن الملاريا في أفريقيا بنحو 60%، ودفع شلل الأطفال إلى حافة الاستئصال التام، وإطالة حياة الملايين من الأفارقة المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية/الايدز.

للأسف، لم تتحقق مكاسب مماثلة في مكافحة الأمراض غير المعدية، بما في ذلك السرطان. فاليوم، يقتل السرطان في الدول النامية عددا من الناس أكبر من أولئك الذين تقتلهم أمراض الايدز، والملاريا، والسل مجتمعة. ولكن مع حصول أفريقيا على 5% فقط من التمويل العالمي للوقاية من السرطان ومكافحته، تتجاوز وتيرة انتشار المرض سرعة الجهود المبذولة لاحتوائه. وكما اتحد العالَم لمساعدة أفريقيا في التغلب على تفشي الأمراض المعدية، يتطلب الأمر نهجا مماثلا لوقف أزمة السرطان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/VvyJtI3/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.