Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

maunganidze1_SIMON MAINAAFPGetty Images_african union Simon Maina/AFP/Getty Images

أفريقيا البطل السري لتعددية الأطراف

بريتوريا- إن من الملاحظ أنه عادة ما يتم إغفال التزام الدول الافريقية بتعددية الاطراف ولكن في وقت يدير العالم ظهره بشكل متزايد للمؤسسات المشتركة فإن هذا قد يتغير مع بروز افريقيا كبطل مفوه وواثق لتعددية الاطراف على المستويات الاقلمية والقارية والعالمية .

لقد اعترفت الدول الافريقية منذ أمد بعيد بالدور الأساسي لتعددية الأطراف في تطوير التنمية والازدهار والسلام ولهذا السبب والى جانب دعم الجهود الدولية-مثل الامم المتحدة وحركة عدم الانحياز ومجموعة 77 – أسست افريقيا منظمة الوحدة الأفريقية سنة 1963 ومن ستينات الى تسعينات القرن العشرين ساهمت المبادرات متعددة الاطراف في تقديم دعم حيوي للدول الافريقية آبان فترة الخروج من الحقبة الاستعمارية وانهاء نظام الفصل العصري الابارتيد .

ان منظمة الاتحاد الافريقي والتي حلت مكان منظمة الوحدة الأفريقية تمثل الاعتقاد السائد على نطاق واسع بإن التعاون الدولي والتكامل الاقليمي هما من الأمور الحيوية على المستوى القاري . إن الإتحاد الأفريقي وهو منظمة تضم 55 دولة يعتبر من أعمدة تعددية الاطراف العالمية وهو فعال بشكل خاص في الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث ان العدد بحد ذاته يلعب دورا حيويا في إقرار المقترحات .

يتألف الإتحاد الأفريقي على المستوى القاري من ثماني هيئات اقليمية تغطي جنوب ووسط وشرق وغرب وشمال افريقيا . إن هذه الهيئات تعتبر اللبنات الأساسية للمجموعة الاقتصادية الافريقية الواسعة حيث انها تعمل على تسهيل التنسيق بين الجيران بوسائل تدعم البرامج الاوسع للإتحاد الافريقي والمتعلقة بالسلام والامن والتنمية والحكم الرشيد.

نظرا لإستمرار الصراع العنيف في افريقيا فإن معظم موارد الاتحاد الافريقي مخصصة للترويج للسلام والامن في القارة حيث يقود الاتحاد الافريقي حاليا جهود عمليات السلام في القارة (بما في ذلك تلك التي تديرها الامم المتحدة) ويشارك في معظم المفاوضات السياسية وجهود الوساطة.

يساهم الإتحاد الأفريقي في بعض الاحيان في مثل تلك الجهود بشكل مباشر فعلى سبيل المثال في السودان كان دور مفاوضي الاتحاد الافريقي بقيادة الممثل الخاص محمد الهاكن ليبات من موريتانيا ورئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد حاسما في تأميين اتفاقية تقاسم السلطة بين المجلس العسكري الحاكم وقادة المعارضة من المدنيين .

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

لكن وطبقا للظروف يقوم الاتحاد الافريقي بإحالة المسائل الى الهيئات الاقليمية مع الاستمرار في تقديم الدعم الفعال . ان مجموعة التنمية للجنوب الافريقي تقود جهود الوساطة المتعلقة بالصراعات والمأزق السياسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية وليسوتو وزيمبابوي وبالمثل فإن المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا تقف في طليعة جهود مكافحة الارهاب والرد على التطرف العنيف في غرب افريقيا.

يعمل الاتحاد الأفريقي كذلك وبجد وإجتهاد على تعميق التكامل الاقتصادي وخاصة عن طريق دعم التجارة عبر القارة وفي هذه النقطة ما يزال الطريق طويلا امام افريقيا حيث ان 15% فقط من صادرات الدول الأفريقية تبقى في القارة الافريقية (مقارنة بما نسبته 58% من الصادرات الاسيوية والتي تبقى في اسيا و67% من الصادرات الاوروبية والتي تبقى في اوروبا) واستنادا الى هذه الخلفية فإن خطط تأسيس اتحاد نقدي افريقي مع عملة موحدة بحلول سنة 2023 تبدو متفائلة للغاية على ارض الواقع .

لكن هذا لا يعني انه لم يتم تحقيق تقدم أو حتى ان هدف العملة الموحدة بعيد المنال . ان اتفاقية التجارة الحرة القارية الافريقية – والتي اصبحت سارية المفعول في مارس الماضي وتم التوقيع عليها من قبل 54 من اصل 55 دولة من دول الاتحاد الافريقي- يمكن ان تطلق عملية التكامل الاقتصادي السريع.

لقد أسست أفريقيا منظمات اخرى متعددة الاطراف لتسهيل حل النزاعات وتعزيز التعاون وهذا يشمل البرلمان الافريقي وبنك التنمية الافريقي والمجلس الاقتصادي الاجتماعي الثقافي والمفوضية الافريقية لحقوق الانسان والشعوب والمحكمة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب.

لكن القيود المالية الشديدة تعيق قدرة تلك المؤسسات على اداء مهام عملها وكنتيجة لذلك تعتمد افريقيا بشكل كبير على المؤسسات العالمية متعددة الاطراف. ان غالبية قرارات مجلس الامن الدولي تركز على افريقيا علما ان الكثير من أعمال وكالات تابعه للأمم المتحدة – مثل وكالة الامم المتحدة للاجئين ومنظمة الهجرة الدولية وصندوق الامم المتحدة للطفولة وبرنامج الغذاء العالمي-  موجودة في افريقيا.

بينما تعتبر هذه الجهود جهودا قيمة فإنها تعطي تصورا غير متوازن عن افريقيا حيث ينظر اليها كمستفيد فقط من التعددية الدولية وليس كمشارك فعال فيها ناهيك عن دورها القيادي ولكن لا يوجد احد يفهم السياق الافريقي بشكل افضل من الافارقة انفسهم ونظرا لالتزامهم طويل المدى بالنهج المتعدد الاطراف ، يبدو من الواضح انه يتوجب ان يلعب الافارقة دورا اكبر في توجيه المبادرات الدولية في القارة وغيرها من الاماكن .

ان مثل هذا التحول يتطلب اولا وقبل كل شيء تقدما مستمرا فيما يتعلق بالتكامل الافريقي وحسب المفهوم الاقتصادي فإن هذا يعني البناء على نجاحات تحققت مؤخرا مثل اتفاقية التجارة الحرة القارية الافريقية من اجل التقدم تجاه اتحاد اقتصادي ونقدي حقيقي وبمفهوم سياسي فإن هذا يعني تقوية الاتحاد الافريقي بما في ذلك تطبيق الاصلاحات المؤسساتية المقترحة والتحقق من التمويل المستدام .

في الوقت نفسه فإن هيكلة المؤسسات العالمية يجب ان تتوافق بشكل افضل مع السياق الجيوسياسي المتغير فالقادة الافارقة يدعون بالفعل لمنحهم دورا اكبر في مجلس الامن الدولي كما يجب كذلك مراجعة احكام منظمة التجارة الدولية وحصص صندوق النقد الدولي وذلك حتى تتوقف عن وضع المناطق النامية في وضع غير ملائم.

يمكن ان افريقيا ما تزال تحتاج للدعم من المجتمع الدولي ولكن هذا لا يعني ان تبقى متلقي سلبي للمساعدات بل يتوجب على المؤسسات الدولية المتعددة الاطراف تمكين القارة من المشاركة بشكل فعال في تحديد وتطبيق برامجها وبينما يتم تطبيق الاصلاحات ويتسارع تحقيق تقدم فإن الحاجة للدعم الخارجي سيتضاءل .

ان التزام افريقيا بتعددية الاطراف مبني على اساس احساس قوي بالهوية المشتركة وتحركه المصالح المشتركة وهذا الالتزام هو عبارة عن قوة لا يستهان بها ومع الضغط غير المسبوق على المؤسسات الدولية فإن اطلاق امكانات افريقيا كبطل لتعددية الاطراف يخدم مصالح الجميع .

إن هذا المقال هو جزء من مبادرة مشتركة لكويربير –شتيفونغ ومؤتمر ميونخ للامن فيما يتعلق بمستقبل تعددية الاطراف وافضل الممارسات متعددة الاطراف والتصورات الاقليمية للتعاون متعدد الاطراف علما انه ابتداء من 19 سبتمبر سيكون كامل المشروع متوفرا للتحميل على

www.munich-young-leader.org

https://prosyn.org/4Y9eLVmar;
  1. bildt70_SAUL LOEBAFP via Getty Images_trumpukrainezelensky Saul Loeb/AFP via Getty Images

    Impeachment and the Wider World

    Carl Bildt

    As with the proceedings against former US Presidents Richard Nixon and Bill Clinton, the impeachment inquiry into Donald Trump is ultimately a domestic political issue that will be decided in the US Congress. But, unlike those earlier cases, the Ukraine scandal threatens to jam up the entire machinery of US foreign policy.

    4