Myanmar refugee © WFP/Saikat Mojumder

إطعام لاجئي ميانمار

كوكسز بازار- إن مخيم لاجئي الروهينغا في مدينة كوكسز بازار الساحلية في بنغلاديش هو عبارة عن بحر من الأسقف المعدنية على مد البصر والتي تلمع تحت أشعة الشمس التي لا ترحم . يرحب بي محمد الذي يبلغ من العمر 60 عاما خارج منزله الجديد ويشكرني وهو يلهث محاولا التقاط انفاسه على دعمي , إن محمد يعاني من مرض في الحنجرة وهو مرض يمكن معالجته بسهولة عن طريق الجراحة التي لا يستطيع تحمل تكلفتها ولكنه ببساطة سعيد كونه حي وبعيد عن التعذيب والبؤس الذين تركهما خلفه في ماينمار.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

مثل العديد من اولئك الذين يفرون من ماينمار فلقد مشي محمد لمدة خمسة أيام قبل الوصول لبنغلاديش وللإسف فإن المشقة وشظف العيش قد بدأت للتو فمثل عشرات الآلآف من اولئك الذين لجأوا هنا من اجل السلامة يتطلع محمد لبدء حياة جديدة في منحدر موحل وقاحل وما تأكله العائلة يعتمد على الآخرين بما في ذلك القوت الذي يعمل زملائي في برنامج الغذاء العالمي على توفيره.

إن برنامج الغذاء العالمي يوفر الإحتياجات الغذائية العاجلة لحوالي 700 الف من الروهينجا حيث يوفر البسكويت الغني بالمغذيات للقادمين الجديد بالإضافة الى إطعام المقيمين المسجلين بتوزيعات منتظمة من الرز والزيت النباتي والعدس كما نوفر ايضا وجبات ساخنة من خلال المطابخ المجتمعية بالاضافة الى تقديم التغذية التكميلية الى النساء الحوامل والامهات المرضعات والصغار.

إن الروهينجا هنا هم في مأمن من الإضطهاد ولكن تهديد المرض وسوء التغذية يطاردهم حيث يتم تذكيرنا بذلك يوميا بينما نقوم بتمشيط المخيم لتفقد العائلات التي تتلقى دعم برنامج الغذاء العالمي . إن منظر الصغار الحفاة وهم يلعبون في المياه الوسخة أو يسبحون في جداول المياه المليئة بالفضلات البشرية ينتشر في كل مكان والآن هناك حملات لبناء المراحيض ولكن نحتاج لما هو اكثر من ذلك بكثير من اجل تقليل خطر تفشي الأمراض التي تنتقل عن طريق المياه.

وبينما يزداد عدد اللاجئين بشكل يومي فإن سوء التغذية وخاصة بين الأمهات والأطفال الصغار في ازدياد . لقد أظهرت النتائج الأولية لتقييم التغذية المشترك أن واحد من كل اربعة اطفال يعانون من سوء التغذية وان اللاجئين يكونون في حالة يرثى لها عندما يجتازون الحدود علما ان معدلات سوء التغذية كانت مرتفعة بالفعل قبل هروب الروهينجا وللإسف فلقد زادت صحة المشردين سوءا بسبب صعوبة رحلتهم وظروف معيشتهم الحالية .

وحتى نمنع تفشي سوء التغذية يحتاج المجتمع الدولي للمزيد من الموراد والتمويل عبر العديد من القطاعات وفي اوائل اكتوبر دعا برنامج الغذاء العالمي لمساعات طارئة عاجلة تصل الى 77 مليون دولار امريكي وما تزال هذه المناشدة قائمة علما انه مع زيادة المعاناة فإن الحاجة لمزيد من الموارد تزداد كذلك .

لكن المساعدة الغذائية لوحدها ليست كافية للتغلب على الازمة فالصرف الصحي السيء ومياه الشرب غير الآمنه يمكن ان تقوض الصحة بسهولة كذلك واليوم فإن اكثر من نصف القادمين الجدد يخبرونا ان اطفالهم يعانون بالفعل من الإسهال وعندما تكون الظروف بالسوء الموجود هنا ، تكون الحصص الغذائية الطارئه هي خطوة اولى فقط وبعد التعامل مع الألم الفوري للجوع فإن اللاجئين سيكونوا بحاجة للمساعدة من اجل اعادة ترتيب وجباتهم الغذائيه من خلال اغذية طازجه ومتنوعه من مصادر محلية.

ومن اجل تحقيق ذلك يسعى برنامج الغذاء العالمي لتوسيع برنامج الكوبون الالكتروني الخاص به وهو عبارة عن بطاقة نقدية تسمح للعائلات بالاختيار من بين 19 مادة غذائية في السوق المحلي بما في ذلك الثوم والخضار والبصل والفلفل كما نخطط ايضا لتقديم برنامج للكوبون الالكتروني لللاجئين الجدد بحلول اوائل سنة 2018 .إن هذه المبادرات ستمكن اللاجئين من الاختيار والتسوق للحصول على اطعمة مغذية بشكل منتظم بينما يتم دعم الشركات المحلية.

إن محاربة سوء التغذية تعني كذلك التعامل مع الحقائق الاجتماعية لحياة المخيمات علما انه عادة يكون من الاسهل قياس سوء التغذية بين النساء والاطفال من خلال زيارتهم في ملاجئهم وهذا ينطبق على وجه الخصوص على النساء بدون عائلاتهن الممتدة او اللواتي لا يوافق ازواجهن على زيارتهن للمراكز الصحية لوحدهن . إن السير في المخيمات الموحلة ذات الاضاءه السيئة يمكن ان يكون خطيرا ولكن بينما يتنقل موظفينا من كوخ لآخر من اجل مساعدة الناس على ايجاد مراكز توزيع الغذاء ودعم التغذية ،نجد صعوبات في الوصول للجميع.

عندما بدأ الناس بالوصول لكوكسز بازار في اواخر اغسطس خلال عطلة عيد المسلمين أظهر السكان سخاءا هائلا حيث سمع موظفونا قصصا لا تحصى عن سكان محليين يشاركون الطعام الخاص الذي قاموا باعداده من اجل احتفالات العيد مع القادمين الجدد الجائعين علما ان الناس المحليين هنا معتادون على الزوار . أن الشاطىء الطبيعي الساحر الذي يمتد لمسافة 120 كيلومتر يجتذب الالاف المصطافين سنويا كما ان اللاجئين يأتون لهذه المنطقة منذ عقود عديدة هربا من موجات سابقة من العنف في ماينمار .

للاسف فإن العيد واي طعام فائض هي ذكريات بعيده اليوم فالعديد من الناس المحليين هم من صيادي الاسماك او مزارعي الارز ومواردهم بالكاد تكفي بسبب مشاركة ارضهم واسواقهم وطرقهم مع هذا التدفق الضخم للاجئين.

حتى نقلل من امكانية حصول توترات بين اللاجئين ومضيفينهم فإن جهود المساعدات الدولية يجب ان تستهدف كلا الجاليتين فبالإضافة الى تلبية الحاجات الاساسية للاجئين يقوم برنامج الغذاء العالمي بتوسيع برامج طعام المدارس ونشاطات التغذية والمعيشة في المجتمعات المضيفة.

على الرغم من الظروف القاسية فإن الناس الذين التقيت بهم في المخيمات يتمتعون بروح المقاومة والصلابة بشكل غير عادي حيث يقوم الاطفال بصنع الالعاب من اي شيء يتوفر لديهم كما تقوم النساء بمهارة بتحويل اعمدة البامبو لتصبح جدران لمنازلهم  وفي كل مكان اجد الرجال والنساء والاطفال- على الرغم من حملهم اليومي من الطعام والحطب- يأخذون خطوات صغيرة لتحسين حياتهم.

ان هذا التصميم على جعل مستقبلهم افضل من ماضيهم يجعلك تشعر بالتواضع فدور برنامج الغذاء العالمي والمجتمع الدولي الذي يدعم السلطات البنغلاديشية هو التخفيف من معاناة الروهينجا اليوم ومحاولة ايجاد حلول لمساعدتهم في تحقيق طموحاتهم المستقبلية.

http://prosyn.org/SkoTjOX/ar;

Handpicked to read next

  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now