rodrik180_Dursun AydemirAnadolu Agency via Getty Images_eu china agreement Dursun Aydemir/Anadolu Agency via Getty Images

مناورة الصين في أوروبا

كمبريدج ـ مع انتهاء عام 2020، أعلن الاتحاد الأوروبي والصين عن إتمام اتفاقية شاملة بشأن الاستثمار  بين العملاقين الاقتصاديين. تفاخر الإعلان الرسمي الصادر عن المفوضية الأوروبية بأن هذا "سيكون الاتفاق الأكثر طموحًا الذي أبرمته الصين مع دولة ثالثة".

تمنحالاتفاقية الشركات الأوروبية الولوج إلى السوق الصينية، مع إزالة (أو تخفيف) متطلبات الحكومة الصينية بشأن المشاريع المشتركة ونقل التكنولوجيا في بعض القطاعات، وتَعِد بمعاملة متساوية مع مؤسسات الدولة والشفافية التنظيمية. علاوة على ذلك، تعهدت الحكومة الصينية ببعض الالتزامات المتعلقة بالاستدامة البيئية وحقوق العمال، ولا سيما من خلال الموافقة على بذل "جهود مستمرة ومتواصلة" للتصديق على اتفاقية العمل الجبري.

على الورق، هذا مكسب ليس فقط للصناعة الأوروبية، ولكن أيضًا لحقوق الإنسان.  لكن الاستقبال الذي تلقاههذه الاتفاقيةلم يكن إيجابياً بشكل موحد. تراوح رد الفعل الأمريكي بين خيبة الأمل والعداء الصريح.بالنسبة للمتشددين، بمن فيهم المسؤولون في إدارة ترامب المنتهية ولايتها، بدا قرار أوروبا وكأنه رضوخ للقوة الاقتصادية الصينية ومنح البلاد فوزًا دبلوماسيًا مهمًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/YjFmz2Ear