A man holds a Kurdistan's flags as he takes part in a demonstration John Thys/Getty Images

كمثل الفلسطينيين، الأكراد يستحقون دولة

القدس ــ في أيامنا هذه، يتفق الجميع تقريبا على أن الشعب الفلسطيني يستحق دولة، وأنهم لا ينبغي لهم أن يعيشوا تحت حكم إسرائيل. ويتفق أغلب الإسرائيليين على هذا الرأي، بما في ذلك حتى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي أعلن على مضض التزامه بحل الدولتين. وفي العديد من الديمقراطيات الغربية، اعتادت الدوائر الانتخابية اليسارية القوية تنظيم المظاهرات لصالح الاستقلال الفلسطيني بشكل منتظم.

ترتكز الحجة لصالح إقامة دولة فلسطينية على دعوى أخلاقية جوهرية تتمثل في حق تقرير المصير الوطني. ولكن عندما يتعلق الأمر بتأمين نفس الحق للشعب الكردي، يلتزم الغرب صمتا غريبا مشينا. لم تقدم الديمقراطيات الغربية أي دعم لاستفتاء الاستقلال الذي عقدته حكومة إقليم كردستان في أواخر سبتمبر/أيلول، ولم تتحدث ضد التهديدات التي أطلقتها الحكومتان العراقية والتركية باستخدام القوة لسحق أي محاولة من جانب حكومة إقليم كردستان لإقامة الدولة.

عندما يعرض المسؤولون في الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة السبب وراء معارضتهم للاستقلال الكردي، فإنهم يستندون دوما إلى الواقعية السياسية. فيقال لنا: لابد من الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي العراق، فاستقلال إقليم كردستان قد يزعزع استقرار تركيا وإيران، نظرا للأقليات الكردية الكبيرة في هذين البلدين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qhjxmTS/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.