US President Donald Trump signs trade sanctions against China MANDEL NGAN/AFP/Getty Images

بَلبَلة ترمب التجارية

نيويورك ــ كانت المناوشات التجارية بين الولايات المتحدة والصين حول الصلب والألومنيوم، وغير ذلك من السلع، نتاجا لاحتقار الرئيس الأميركي دونالد ترمب للترتيبات التجارية المتعددة الأطراف ومنظمة التجارة العالمية، وهي المؤسسة التي أنشئت للفصل في المنازعات التجارية.

قبل الإعلان عن فرض تعريفات جمركية على الواردات من أكثر من 1300 نوع من السلع الصينية الصنع بقيمة تبلغ نحو 60 مليار دولار سنويا، كشف ترامب في أوائل مارس/آذار عن تعريفات شاملة بنسبة 25% على الصلب و10% على الألومنيوم، وهو ما برره على أساس الأمن القومي. ويصر ترمب على أن فرض تعريفة جمركية على جزء صغير من الصلب المستورد ــ الذي يجري تحديد سعره عالميا ــ سيكون كافيا لمعالجة تهديد استراتيجي حقيقي.

غير أن أغلب الخبراء يرون أن هذا المنطق ملتبس. فقد أضعف ترمب زعمه بشأن الأمن القومي عندما أعفى أغلب كبار المصدرين للصلب إلى الولايات المتحدة. فكندا على سبيل المثال معفاة على شرط إعادة التفاوض بنجاح على اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية، وهو ما يهدد كندا فعليا ما لم تستجب لمطالبات الولايات المتحدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/rHZhLaSar