Donald Trump,  Xi Jinping and  Angela Merkel John Macdougall/Getty Images

غياب القيادة العالمية

مدريد - تعد ألمانيا والصين من أكبر الدول التي أثارت سياساتُها الاقتصادية غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. في حين أن الولايات المتحدة لديها أكبر عجز في الحساب الجاري في العالم، تجني ألمانيا والصين أكبر الفوائض، مما يزعج ترامب ومستشاريه بشكل كبير.

ويصر كبير مستشاري التجارة في إدارة ترامب، بيتر نافارو، على أن الصين تقوم بتلفيق قيمة عملتها الرنمينبي. ومن المستغرب أن نافارو اتهم ألمانيا حليفة أميركا، "باستغلال" الولايات المتحدة وشركائها الأوروبيين من خلال اليورو الرخيص. ويتفق معظم الاقتصاديين على أن اتهامات نافارو لا أساس لها من الصحة. ترامب نفسه لديه موقف متقلب بشأن هذه القضايا، مما يتناقض مع نافارو في بعض الأحيان، رغم أنه لا يزال يشك في سياسات الشركاء التجاريين الأمريكيين عموما.

ومنذ انتخاب ترامب العام الماضي، أصبحت ألمانيا والصين من بين الدول التي من المتوقع أن تحل محل القيادة العالمية الأمريكية. لكن ألمانيا والصين تختلفان اختلافا عميقا، ولا يوجد اتفاق حول ما إذا كان بإمكان أي من البلدين أن يأخذ مكان أمريكا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/dr4M7oQ/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.