A screen showing images of South Korea's president Moon Jae-in, US president Donald Trump, China's president Xi Jinping, and North Korea's leader Kim Jong Un KIM SUE-HAN/AFP/Getty Images

إلغاء ترامب للقمة وانتصار الصين

لندن ـ يعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المفاجئ بإلغاء القمة المقرر عقدها في 12 حزيران / يونيو مع كيم جونغ أون بمثابة انقلاب دبلوماسي للزعيم الكوري الشمالي وانتصار أكبر للصين. وفي غضون بضعة أشهر فقط، تحول كيم من منبوذ دولي إلى صانع سلام مُحبط.

كان من الصعب على كيم أن يحلم بتحقيق نجاح أكبر. وفي مواجهة تهديدات الغارات الجوية الأمريكية والعقوبات الاقتصادية الصارمة - حتى من جارتها وحليفتها المفترضة الصين - أصبحت كوريا الشمالية دولة نووية. واليوم، يمكنها أن تدعي نوعاً من الأرضية الأخلاقية العالية. بعد كل شيء، كان كيم أول من طرح فكرة عقد قمة ثنائية تاريخية مع الولايات المتحدة، وقد قام ترامب برفض عرضه - بعد أن تم قبوله في السابق.

في الواقع، لا أحد في شرق آسيا يعتقد أن كيم قد تغير. إنه لا يزال ديكتاتورا وحشيا يشكل خطرًا محتملاً على السلام الإقليمي. لكن حتى الآن، يعتقد كل جيران كوريا الشمالية - اليابان، وكوريا الجنوبية، والصين، وروسيا - أن إستراتيجيته الدبلوماسية أكثر قابلية للتنبؤ، وتعد أكثر مصداقية من إستراتيجية الولايات المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GC3cNnT/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.