Trump with plane Jeff Swensen/Stringer

إعداد آسيا للتعامل مع ترامب

كانبيرا ــ ربما يتصرف رئيس الولايات المتحدة المنتخب دونالد ترامب بمجرد توليه منصبه على نحو أفضل مقارنة بما رأينا منه خلال الحملة الانتخابية، أو قد لا يفعل، ولكن سلطة أميركا العالمية تلقت بالفعل ضربة قوية، وخاصة بين حلفائها وشركائها في آسيا.

إن ممارسة القوة الناعمة ــ القيادة بضرب المثال الديمقراطي والأخلاقي ــ لن تكون أمرا سهلا على ترامب، وذلك نظرا للازدراء الذي أبداه للحقيقة، والحجة العقلانية، واللياقة الإنسانية الأساسية، والفوارق العِرقية والدينية والجنسية، ناهيك عن حقيقة مفادها أنه لم يُنتَخَب حقا من قِبَل أغلبية من الناخبين. وعندما يتعلق الأمر بممارسة القوة الصارمة ــ القيام بما يلزم لمواجهة التحديات الخطيرة للسلام والأمن ــ فإن الثقة ليست كبيرة في قدرة ترامب على الحكم على الأمور، لأن كل تصريحاته تقريبا خلال حملته الانتخابية كانت إما شديدة التناقض أو مُرعِبة بكل ما في الكلمة من معنى.

تتطلب صيانة الأمن والاستقرار والرخاء في آسيا بيئة تعاونية، حيث تعمل الدول على تأمين مصالحها الوطنية من خلال الشراكات ــ وليس المنافسات ــ والتجارة بحرية بين بعضها بعضا. والواقع أن الأسباب الوحيدة المتبقية للثقة بعد فوز ترامب هي أنه ربما لا يفعل في واقع الأمر أي شيء مما قال إنه يعتزم القيام به، مثل شن حرب تجارة ضد الصين، والانسحاب من التزامات الحلف، ودعم اليابان وكوريا الجنوبية في التحول إلى دولتين نوويتين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ChDrpoK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.