الانقراض الأخير

بون ـ إن المزارعين في مختلف أنحاء أفريقيا منهمكون الآن في نضال غير متكافئ ضد نوع مهلك من ذباب الفاكهة الذي يعود موطنه الأصلي إلى آسيا. تم استكشاف هذا النوع من الذباب في أفريقيا لأول مرة في العام 2004 في مدينة مومباسا الواقعة على ساحل كينيا، ومنذ ذلك الوقت بدأت في اجتياح القارة، وأهلكت القسم الأعظم من أشجار المانجو وغير ذلك من المحاصيل، وخربت أرزاق الناس.

في محاولة لمواجهة هذه الذبابة، سافر مؤخراً فريق من ampquot;المعهد الأفريقي لعلوم الحشرات من أجل الغذاء والصحةampquot;، وهو المعهد الشهير على مستوى العالم، إلى سريلانكا بحثاً عن مفترس طبيعي لهذه الذبابة. ولقد نجح الباحثون مؤخراً في وضع أيديهم على مفترس صالح لهذه المهمة، وبعد الدرس والتمحيص توصلوا إلى أن إطلاق هذا المفترس في البيئة الأفريقية آمن ويبدو من المرجح أنه قادر على إلحاق الهزيمة بهذه الحشرة الغازية المزعجة.

بيد أن هذا العمل الرائد معلق الآن، ومعه آمال الملايين من المزارعين في التوصل إلى حل فعّال ورحيم بالبيئة لهذه الأزمة. والحقيقة أن بلدان آسيا ـ بل وغيرها من البلدان في مختلف أنحاء العالم النامي ـ لا تُـصدِّر ثرواتها الوفيرة من الموارد الوراثية التي تشكل أهمية اقتصادية بالغة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/TD2l7G8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.