تغير المناخ بالأرقام

لندن ــ تلقت الحكومات في مختلف أنحاء العالم للتو واحداً من أكثر التقارير العلمية أهمية على الإطلاق. يقدم هذا التقرير تقييماً شديد الصرامة للكيفية التي يستجيب بها مناخ الأرض لارتفاع مستويات الغازات المسببة للانحباس الحراري في الغلاف الجوي وما يصاحب ذلك من المخاطر التي تهدد مليارات من البشر، مثل الظواهر الجوية المتطرفة وارتفاع مستويات البحار.

وقد أرسِلت مسودة سرية من التقرير الجديد حول أسباب الانحباس الحراري العالمي والعواقب المترتبة عليه إلى الحكومات لمراجعتها في السابع من يونيو/حزيران، قبل صدور النسخة النهائية هذا الخريف. ويقدم لنا هذا التقرير، الذي يتم تجميعه لصالح الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، والذي عمل على إعداده 255 من الخبراء العلميين من الجامعات والمعاهد البحثية في 38 دولة ، لمحة عامة مُـحَدَّثة لما توصلت إليه آلاف من الأوراق البحثية التي خضعت لمراجعة الأقران مؤخرا.

والأمر الأكثر أهمية هو أن أحدث تقرير صادر عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ ــ والذي يشكل جزءاً من تقييمه الشامل الخامس في تاريخه الذي امتد 25 عاماً حتى يومنا هذا ــ يتضمن تحليلاً لتوقعات حاسوبية جديدة للكيفية التي قد يتطور بها الانحباس الحراري العالمي بحلول نهاية هذا القرن. وتظهر النتائج الأولية أن متوسط درجات الحرارة العالمية، إذا استمرت المعدلات الحالية من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات المسببة للانحباس الحراري العالمي، قد لا يقل بحلول نهاية هذا القرن عن ثلاث درجات مئوية أعلى من المستوى الذي كان عليه قبل بداية الثورة الصناعية وحرق الوقود الأحفوري على نطاق واسع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/zOEMnuD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.