الحساء البشري

لندن ــ تُرى ما هو تعريف الإنسان الحديث؟ الإجابة البيولوجية بسيطة: فهو أحد أفراد نوع الـ"هومو سيبيان" (الإنسان العاقل) الذي تميز بخصائص مثل الدماغ الكبير نسبياً الذي يستقر داخل جمجمة كروية، ونتوء صغير لعظم الحاجبين فوق العينين، ووجه صغير منسحب، وذقن بارز على الفك السفلي، وهيكل عظمي خفيف البنية. والواقع أن العديد من الخصائص البيولوجية التي يتميز بها الإنسان الحديث ــ على الأقل تلك التي ظلت ظاهرة في الحفريات ــ كانت حاضرة بالفعل في أفريقيا وإسرائيل قبل أكثر من مائة ألف عام.

ولكن هناك العديد من العوامل الأخرى ــ مثل المجتمعات المعقدة، والطقوس، والمعتقدات الروحية والدينية، والفنون، والموسيقى، والتكنولوجيا، واللغة ــ التي تميز أيضاً المجتمعات البشرية الحديثة. ولكن أي الخصائص تعتبر حاسمة في تعريف "الإنسان الحديث"، وإلى أي زمن في الماضي يمكن إرجاع هذا التصنيف؟

نظراً لتطور الخصائص المورفولوجية (المتعلقة بالبنية والشكل) والسلوكية بمعدلات مختلفة، فإن الإجابة على هذا السؤال تُعَد مصدراً للجدال. والواقع أن علماء الأحياء القديمة (الأحافير أو المتحجرات) الذين يدرسون الأصول البدنية الفيزيائية للإنسان العاقل سوف يختلفون حتماً عن علماء الآثار الذين يعيدون بناء السلوك القديم حول ما يشكل الإنسان الحديث المبكر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/VwecXOL/ar;