Tax reform Drew Angerer/Getty Images

المؤامرة ضد 99% من مواطني أميركا

نيويورك ــ بعد محاولات عديدة فاشلة لإلغاء وإحلال قانون الرعاية الميسرة لعام 2010 (أوباما كير)، تأمل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الآن في تحقيق أول انتصار تشريعي لها والذي يتمثل في الإعفاءات الضريبية الضخمة المموهة بمصطلح "الإصلاح الضريبي". ولتحقيق هذه الغاية، كشف الجمهوريون في الكونجرس الأميركي للتو النقاب عن مشروع القانون الذي من المتوقع إذا تمكنوا من إقراره أن يتسبب في توسيع العجز بشكل هائل وزيادة الدين العام بنحو 4 تريليون دولار على مدار العقد المقبل.

الأسوأ من هذا هو أن الخطة الجمهورية مصممة لتحويل أغلب الفوائد إلى الأثرياء. فهي تسعى إلى خفض معدل الضريبة على الشركات من 35% إلى 20%، وخفض الضريبة على المكاسب الرأسمالية (أرباح الاستثمار)، وإلغاء الضريبة العقارية، وتقديم تغييرات أخرى تعود بالنفع على الأثرياء.

مثلها كمثل مقترحات الرعاية الصحية من قِبَل الجمهوريون، لا تقدم خطتهم الضريبية سوى أقل القليل للأسر المناضلة المنتمية إلى الطبقتين المتوسطة والعاملة. ولا يزال ترمب يحكم بوصفه زعيما شعبويا ثريا ــ الحاكم الثري الذي يتظاهر بأنه زعيم شعبوي ــ لم يتردد في خيانة الشعب المخدوع الذي صوت لصالحه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/ZgTvG5A/ar;

Handpicked to read next