Income tax regulation books Tom Williams/Getty Images

خدعة وفرة العرض الأمريكية

نيو هيفن – تعد التخفيضات الضريبية التي تحل محل الإصلاح الضريبي أفضل طريقة لوصف مناورة السياسة في واشنطن. فالقضية سياسية إلى حد كبير - وهي تتمثل في ضرورة قيام الكونغرس الجمهوري بتحقيق فوز  تشريعي للرئيس الجمهوري. بيد أن العواقب ستكون في نهاية المطاف اقتصادية - ومن غير المستغرب أن تكون أسوأ بكثير مما يرغب فيه السياسيون.

تدخل سياسة التخفيضات الضريبية في إطار شعار ترامب "جعل أميركا عظيمة مرة أخرى". وبسبب ثقل الأعباء وخداعها من قبل الصفقات التجارية السيئة، تحتاج أمريكا إلى إعفاء ضريبي لإحياء براعتها التنافسية بقيادة الرئيس دونالد ترامب، وهنا يكمن المشكل السياسي.

وعلى الرغم من النداء السياسي للأسر من الطبقة الوسطى التي تعاني من ضغوط شديدة، فمن الواضح أن الشركات الأمريكية تركز على هذه الجهود، مع تشريع مقترح يهدف إلى تخفيض معدلات الضرائب على الأعمال التجارية من 35٪ إلى 20٪. دون إغفال حقيقة أن الشركات الأمريكية تدفع حاليا معدل ضرائب منخفض- 22٪ فقط -  بالمقارنة مع  تجربة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/a5fU323/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.