Spencer Platt/Getty Images

تضييق فجوة التفاوت والحد من الفقر في أميركا

كمبريدج ــ عندما تحظى الولايات المتحدة برئيس جديد وكونجرس جديد بعد ستة أشهر فقط من الآن، فآنئذ يكون الوقت مناسبا لإعادة النظر في برامج الحكومة التي تهدف إلى مساعدة الفقراء. عَكَس موسم الانتخابات الحالي اهتماما واسع النطاق بقضية التفاوت بين الناس. وأرى أن الحد من الفقر، بدلا من معاقبة النجاح المستحق، هو المحور المناسب في التعامل مع هذه القضية.

تنفق حكومة الولايات المتحدة الآن أكثر من 600 مليار دولار سنويا على برامج مصممة لمساعدة الفقراء. وهذا يعادل نحو 4% من الناتج المحلي الإجمالي الأميركي. وتذهب نصف هذه النفقات إلى البرامج الصحية، بما في ذلك برنامج المساعدة الطبية للفقراء (Medicaid) وإعانات دعم التأمين الصحي بموجب قانون الرعاية الميسرة لعام 2010 (أو ما يسمى أوباما كير). ويذهب النصف الآخر إلى مجموعة معقدة من البرامج تشمل كوبونات الطعام، وإعانات دعم الإسكان، والإعفاءات الضريبية على الدخل المكتسب، والإعانات النقدية.

ولوضع هذه النسبة (4% من الناتج المحلي الإجمالي) في المنظور، فقد يفيدنا أن نعلم أن إجمالي إيرادات الحكومة الفيدرالية من ضريبة الدخل الشخصي أقل من 9% من الناتج المحلي الإجمالي، وهذا يعني ضمنا أن ما يقرب من النصف يُنفَق على هذه البرامج التي تستهدف المستحقين. كما يتجاوز الإنفاق على هذه البرامج كل ما يُنفَق على الدفاع (3.3% من الناتج المحلي الإجمالي)، وما يُنفَق على كل البرامج التقديرية الأخرى غير الدفاعية (أيضا 3.3% من الناتج المحلي الإجمالي).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GxHneAp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.