worried businessman storm Rawpixel/Getty Images

مأوى من العاصفة في 2019

بروكسل — تُرى ماذا يجب أن يحدث لكي يكون عامنا هذا هادئا على المستويات الاقتصادية والمالية والسياسية؟ الإجابة: لابد من تجنب قائمة قصيرة من المخاطر التي تهدد الاستقرار.

أولا، يجب تعليق الحرب التجارية الدائرة بين الولايات المتحدة والصين. في شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول، تفاعلت الأسواق المالية إيجابيا مع كل تلميح إلى التسوية عن طريق التفاوض وسلبيا مع كل ذِكر للمشاحنات المتجددة ـــ ولسبب جيد: ذلك أن التعريفات الجمركية التي تعطل التدفقات التجارية وسلاسل العرض لا تعود بأي فائدة على النمو العالمي. وكما نعلم فإن ما يحدث في الأسواق المالية لا يبقى في الأسواق المالية: فالنتائج هناك تؤثر بقوة على ثقة المستهلك والمشاعر في عالَم الأعمال.

ثانيا، لابد أن ينمو الاقتصاد الأميركي بما لا يقل عن 2%، ولابد من تضمين التكهنات بشأن الإجماع في توقعات المستثمرين. فإذا جاء النمو أقل بشكل كبير ــ سواء بسبب خفوت حالة النشاط المفرط التي بدأت منذ التخفيضات الضريبية في ديسمبر/كانون الأول 2017، أو لأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يخنق التوسع، أو لسبب آخر ــ فسوف تتحرك الأسواق المالية باتجاه الهبوط بشكل حاد، وسوف يكون ذلك مصحوبا بعواقب سلبية على الثقة والاستقرار.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/2rsEwDFar