2

الشعبوية من فوهة مسدس

وارسو- لقد تمثلت الثورة المضادة غير الليبرالية لرئيس الوزارء الهنغاري فكتور اوربان ورئيس حزب القانون والعدالة البولندي ياروسلاف كازينسكي لغاية الآن في إستهداف القضاء المستقل والصحافة العامة وفي حالة حكومة أوربان حتى الجامعات الخاصة مثل جامعة بودابست لوسط أوروبا ولكن الآن يبدو أنه حتى القوات المسلحة قد تصبح تحت سيطرة حزب سياسي واحد ففي بولندا يقوم حزب القانون والعدالة بتنفيذ إعادة تنظيم ثوري للجيش لم تشهد له بولندا مثيلا منذ فرض الحكم الشيوعي .

إن البيان الختامي الأخير لوزارة الدفاع يكشف عن حجم التغييرات التي يطالب بها حزب القانون والعدالة بالإضافة إلى الأسس السياسية لذلك ." لقد قام وزير الدفاع انتوي ماسيرويزتش بإجراء تغييرات واسعة النطاق في الموظفين على أعلى مستويات الوحدات العملياتية وذلك بإستبدال الضباط الذين تم إختيارهم من حزب المنبر المدني " طبقا للبيان كما شملت تلك التغييرات ضمن الأركان العامة 90% من المناصب القيادية و82% من الأركان العامة.

إن إدعاء كازينسكي بإن الضباط الذين تم فصلهم الآن كانوا مرتبطين بحزب المنتدى المدني (الحزب الحاكم السابق) لا أساس له من الصحة . لقد أشار ميروسلاف روزينسكي القائد العام للقوات المسلحة البولندية بعد صدمة فصله من الخدمة إلى تفاهة إدعاء كازينسكي حيث قال أنه حصل على نجمته الأولى من الرئيس الكسندر كواسينسكي والثانية من ليخ كازينسكي والثالثة من برونيسلاف كومورفسكي وفقط كومورفسكي كان من حزب المنتدى المدني.

لقد منع ماسيرويزتش كذلك الضباط العسكريين من أن يتعاملوا مباشرة مع الرئيس البولندي  اندرزيتش دودا على الرغم من أن الرئيس هو القائد الأعلى للقوات المسلحة بموجب الدستور البولندي ودودا قد نفذ بشكل أمين جميع أوامر كازينسكي .