Hero Images/Getty Images

محاربة هجرة الأدمغة في الطب

جرينادا – تعاني جميع بلدان العالم من نقص في عدد الأطباء، ويزداد الطلب على الأطباء المولودين خارج الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مما يؤرق الموارد الطبية في البلدان المتوسطة الدخل بشكل فعلي. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، سينخفض عدد الأطباء إلى ما يقرب من 000،95 بحلول عام 2025، أي ما يعادل 43٪ من مجموع الأطباء العاملين اليوم.

وكلما نقص عدد الأطباء، اتجهت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى دول مثل الفلبين لإغلاق الفجوة. ولكن يسبب هذا خصاصا كبيرا في عدد المهنيين الطبيين في الفلبين.

الوضع في أفريقيا ليس بأفضل. في كينيا، أكثر من 50٪ من جميع الأطباء يمارسون الآن في الخارج، وبقي فقط 20 طبيبا لكل 000،100 من السكان. على النقيض من ذلك، تتوفر المملكة المتحدة على 270 طبيبا لكل 000،100 شخص.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/2OEXsgo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.