Watching a live broadcast of Russian President Vladimir Putin's annual question session Yegor Aleyev/Getty Images

التعلم من الحرب الإعلامية الأخرى في روسيا

واشنطن العاصمة - لطالما كان التضليل والدعاية يتمحوران حول الاتصالات الجماعية. لكن سرعة وحجم التسليم قد عرفا تغيرا ملحوظا. وقد عززت منصات التواصل الاجتماعي انتشار العلوم الزائفة ونظريات المؤامرة، مما يهدد المؤسسات الديمقراطية بطرق جديدة ومخيفة. على المرء البحث في موقع جوجل عن "روسيا" و "ترامب" لمعرفة تأثير ما يسمى بالأخبار الوهمية للديمقراطية. ولكن أفضل طريقة لمكافحة التضليل تكمن في اتباع المثال الذي وضعته أوكرانيا، البلد الذي واجه  الخداع الممول من روسيا.  

وفي جميع أنحاء العالم، يقاوم الناس الذين لازالوا يظنون أن الحقائق مهمة. وتقوم منظمات الأنباء الأمريكية بتحصين مواقعها من خلال التأكيد على الممارسات الصحفية الأساسية مثل التحقق من المصدر ومن الوقائع. كما أصبح المحققون المستقلون والمدققون في الحقائق من الموارد الهامة للجمهور.

ولكن بما أن العلاقة بين منتج الأخبار والمستهلك لم تعد واضحة، فقد أصبح من الصعب على نحو متزايد التعامل مع المعلومات الخاطئة. وفي حين يحاول عدد من المبادرات الجديدة - مثل الدورات التدريبية لمشروع دراسة الأخبار بدقة، وفاكتيشوس، وهي لعبة على الإنترنت تختبر قدرة المستخدمين على التعرف على الأخبار المزيفة - تعزيز قدرة التصفية العامة، إلا أن الأثر كان محدودا حتى الآن. ونظرا لهامش التحيز، فإن للمفاهيم التي تتعارض مع المعتقدات الراسخة قد يعزز الافتراضات، بدلا من أن يقودنا إلى مراجعتها. وفي المشهد الإعلامي حيث يعتمد السياسيون على استخراج البيانات وعلم الأعصاب لصياغة الرسائل على أساس حالة الناخبين النفسية، من الصعب التمييز بين الحقيقة والباطل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/1GwCCuq/ar;