القياس الذاتي والتلاعب الذاتي

هونغ كونغ- لقد التقيت مؤخرا برجلين ممشوقي القوام قاما مؤخرا باطلاق تطبيق يتعلق بخسارة الوزن وهذا التطبيق يعطي قوائم طعام متعددة ووصفات طعام  كما انه يعرض البدائل ان كان المستخدم لا يحب طعام معين . ان هولاء الرجلين يعملان في برمجة الحاسوب ولا يفهمان كثيرا بالسوق المستهدف كما ان هولاء لم يقوموا بالقرأءة كثيرا في المادة ذات العلاقة.

يجب ان اعترف انني ذهلت بمدى جهل هولاء بالتغذية وبعلم النفس وبدينامية اللعبة وحتى بالمجلات النسائية . نعم ، ان نواياهم طيبة ويشعرون بألم المستخدمين . لقد قال احدهم :" نحن نتلقى الرسائل وفي احدى تلك الرسائل قالت احدى السيدات انها تتبع قوائم الطعام بشكل صحيح ولكنها عندما تستيقظ في منتصف الليل تذهب الى الثلاجه000 وانا لا اعرف ماذا اقول لها ."

حسنا ، في البداية يمكن ان يقترح لتلك السيدة ان لا تحضر الحلويات للمنزل من اجل تجنب الاغراءات او ان تدخر جزءا من وجباتها اليومية من اجل تناول وجبة طعام خفيفة في منتصف الليل. ان الفكرة ليست ان تكون علميا او دقيقا بشكل مبالغ به ولكن ان تساعد الناس من اجل تغيير عاداتهم .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/V5W9RyI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.