Michael Bloomberg acknowledges the crowd Damon Winter-Pool/Getty Images

استعادة الثقة في القيادة

دافوس - كما هو الحال في كثير من الأحيان، أشارت المحادثات غير الرسمية في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي اختتم في 26 يناير / كانون الثاني في دافوس، سويسرا، إلى مؤشر الثقة إديلمان، وهو استطلاع عام لثقة الجمهور في الأعمال التجارية والإعلام والحكومة والمنظمات غير الحكومية. وعلى كل حال، جل المشاركين في دافوس هم قادة في هذه المجالات، كما أن نتائج استطلاع الرأي الأخير واضحة للغاية.

في عام 2017، اعتبر 71٪ من المستجوبين علی الصعید العالمي أن المسؤولین الحكومیین غیر جديرين بالثقة، وکانت لدى 63٪ من المشاركين نفس النظرة المتشائمة تجاه الرؤساء التنفیذیین. هذا ليس مفاجئا. وفي عشرات البلدان، كان الناس يعبرون عن تظلمهم ضد الوضع الراهن من خلال وسائل الإعلام الاجتماعية، والاحتجاجات، وخيارات الإنفاق وصناديق الاقتراع.

عندما يفقد الناس الثقة في قادة القطاعين العام والخاص، يدفع المجتمع والاقتصاد ثمنا باهظا. ويؤدي عدم  الثقة إلى الاستقطاب السياسي، والقلق الكبير بشأن المستقبل، وعدم اليقين في الشؤون الداخلية والدبلوماسية. وهذه الأعراض بدورها تعزز انعدام الثقة، وتخلق حلقة مفرغة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vSdsiVK/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.