جُزُر من العزلة

باريس ــ قد يبدو اليابانيون والفرنسيون مختلفين تمام الاختلاف، ولكن نظرة فاحصة تكشف عن شيء أقرب إلى مصير متماثل لأهل هاتين الجزيرتين. فعلى خلفية الطموحات الإمبراطورية القديمة والنفور الواسع النطاق في كل من البلدين من القارتين العظميين اللتين لا يفصل بينهما وبين كل منهما سوى ممر بحري ضيق للغاية، فإن الشعبين البريطاني والياباني يصبحان عُرضة للانعزالية. ومن المؤسف أن كلاً من البلدين يبدو الآن مستسلماً لهذا الإغراء الخطير.

وقد تكون الجغرافيا مصيراً لا مفر منه. فباعتبارهم سكان جزر كانت علاقة كل من البريطانيين واليابانيين متحفظة مع ــ وكثيراً ما يشعرون بعقدة التفوق تجاه ــ الجيران في القارة العظمى، أوروبا والصين على التوالي. ولقد نجح كل من البلدين تاريخياً في التعويض عن عزلته بالاستعانة بحكومة مركزية قوية، وسلاح بحرية قوي، وروح المبادرة التجارية الديناميكية، والثقافة النابضة بالحياة، والطموح الإمبراطوري.

اليوم تتظاهر كل من اليابان والمملكة المتحدة بأنها مجتمع مفتوح وصاحبة مصلحة في عملية العولمة. والواقع أن كل من البلدين يظل في الأغلب الأعم منكفئاً على نفسه ومشغولاً بتفكك ثقافته الأصلية. وكل منهما يحاول يائساً محاصرة المهاجرين، سواء من خلال العزل الثقافي في المملكة المتحدة، أو مجرد الرفض في حالة اليابان. وكلما أصبحت الحضارات أكثر تشابكاً في النظام العالمي الجديد، كلما ازدادت رغبة اليابانيين والبريطانيين في البقاء بمعزل وعلى مسافة كبيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/bLFn9f5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.