A German and a EU flag fly at half mast in front of the Bellevue presidential palace in Berlin NurPhoto/Getty Images

ساعة ألمانيا

لندن ــ من يدير الاتحاد الأوروبي؟ في عشية الانتخابات العامة في ألمانيا، يأتي هذا السؤال في الوقت المناسب تماما.

إحدى الإجابات النمطية على هذا السؤال هي: "الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي" ــ كل الدول الثماني والعشرين. وهناك إجابة أخرى: "المفوضية الأوروبية". لكن بول ليفر، سفير بريطانيا الأسبق إلى ألمانيا، يقدم إجابة أكثر وضوحا: فعنوان كتابه الجديد هو "برلين تحكم"، وفيه يقول: "لقد أظهرت ألمانيا الحديثة أن السياسة قادرة على تحقيق ما كان يتطلب تحقيقه إشعال حرب".

ألمانيا هي الدولة الأكثر سكانا في الاتحاد الأوروبي وهي المصدر الذي يزوده بالطاقة، حيث تمثل أكثر من 20% من الناتج المحلي الإجمالي للكتلة. ويبدو أن تحديد سبب نجاح ألمانيا اقتصاديا أمر بالغ الصعوبة. ولكن تبرز ثلاث سمات فريدة من نوعها لما يسمى نموذج راين لاند.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/StmBrEx/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.