Merkel and Macron German Government Press Office/Getty Images

المشكلة الأساسية في أوروبا

برينستون - إن انتخاب الرئيس إيمانويل ماكرون في فرنسا واستمرار أنجيلا ميركل كمستشارة في ألمانيا يتناقضان بشكل كبير مع التطورات في بقية أنحاء أوروبا، التي أصبحت غير مستقرة على نحو متزايد، بحيث لا يمكن التنبؤ بمستقبلها. ويتساءل المرء عما إذا كان أساس الاتحاد الأوروبي الألماني الفرنسي الصعب قد أصبح مُعقدا للغاية بالنسبة لباقي الكتلة. إذا كان الأمر كذلك، فإن أولئك الذين يحلمون بتعزيز التكامل الأوروبي قد يضطرون إلى قبول توسيع المحور الفرنسي الألماني.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

وتُدمر أوروبا اليوم من قبل قوى بعيدة عن المركز، بما في ذلك حركة كتالونيا الانفصالية والهجوم الصامت من أجل الحكم الذاتي في مناطق إيطالية مثل لومباردي وفينيتو. وتتولى الشعبوية اليمينية السلطة في المجر وبولندا، ويمكن الآن أن تظهر في النمسا من جديد. ويحكم الشعبويون اليساريون في اليونان، ويبدو أن شعبوية الوسط في تنام بالجمهورية التشيكية، حيث يسير البليونير أندريه بابيس على الطريق الصحيح ليصبح رئيس الوزراء المقبل للبلاد.

ومن الواضح أن الاتحاد الأوروبي يُعد لرد فعل عنيف من الناخبين عبر الطيف السياسي، كما يوحي اسم حزب بابيس الفائز "حركة المواطنين المستائين". ولكن السبب الحقيقي لهذا الاستياء يبقى غير واضح.

وكثيرا ما يقال إن الشعبوية هي استجابة حتمية لضحايا العولمة. ولكن هذا الادعاء يتناقض مع الأداء الاقتصادي القوي في الجمهورية التشيكية وهنغاريا وبولندا. وذلك لا يفسر سبب اندلاع الأزمة الكتالونية عندما كانت اسبانيا تشهد انتعاشا اقتصاديا قويا، أو لماذا تظل اليونان ضعيفة. وفي الوقت نفسه، لماذا استعمال تدفقات اللاجئين  كعذر مقنع: هناك في الواقع عدد قليل جدا من طالبي اللجوء في البلدان التي تقود الهجمات على سياسات الهجرة في الاتحاد الأوروبي.

ولتحديد أسباب الاستياء الأوروبي، علينا فحص التوقعات التي طال أمدها بأن القيادة في أوروبا يجب أن تأتي دائما من الشراكة الفرنسية الألمانية، التي كانت المحرك الأساسي للتكامل الأوروبي لعقود. وفي فترة ما بعد الحرب، تعاون الرئيس الفرنسي شارل ديغول عن كثب مع المستشار الألماني الغربي كونراد أديناور، واستمر ذلك حتى التسعينيات عندما أقام فرانسوا ميتران وهيلموت كول صداقة وثيقة فيما بينهما.

وبسبب هذا التاريخ، كان من المفترض منذ فترة طويلة أنه في حال اتفقت فرنسا وألمانيا على شيء ما، فإن بقية أوروبا ينبغي أن تلتزم بالمثل. ولكن خلال أزمة ديون منطقة اليورو، التي بدأت في أواخر عام 2009، بدأت السلطة في التحول بعيدا عن فرنسا، إلى ألمانيا، وبدأ الكثيرون في أوروبا يعتبرونهما أصدقاء. وفي استطلاعات الرأي، يتبين أن رتبة الفرنسيين والألمان الآن منخفضة في تقييمات ثقة الأوروبيين الآخرين.

ومن المؤكد أن هناك مواقف متناقضة من سياسة ميركل. قبل أيلول / سبتمبر 2015، كان العديد من الأوروبيين يعتقدون أنها مخلصة جدا لنظام التقشف الذي كثف أزمة اليورو. ثم قادت الاستجابة الإنسانية لأزمة اللاجئين في أوروبا، ونالت الثناء من النقاد السابقين والإدانة من قبل الشعبويين وغيرهم من القوميين المناهضين للاتحاد الأوروبي، وخاصة في المملكة المتحدة وفرنسا وأوروبا الوسطى. الآن، يلومها الشعبويون ليس فقط بشأن اللاجئين، بل بشأن الإرهاب أيضا.

وبالمثل، لم يقدم ماكرون أي خدمات لأوروبا الوسطى والشرقية. اٍن انتقاداته لتوجيه العمال المعينين - الذي يسمح للعمال من المنطقة بتقويض الأجور في أوروبا الغربية وتجنب الضرائب على الرواتب - جعلته شريرا مثل ميركل في بعض البلدان.

وخلال أزمة اليورو، رأى العديد من السياسيين اليونانيين والإيطاليين والإسبانيين فرنسا بمثابة ثقل موازن لألمانيا. فقد كانوا يعتقدون أن فرنسا يمكن أن تخفف من دفع التقشف الألماني وأن تدعو إلى زيادة استثمارات القطاع العام. ولكن هذا كان وهم وخداعا بشأن دور فرنسا في الشراكة الفرنسية الألمانية. وفقا لتقسيم العمل التقليدي، توفر فرنسا الأمن والوسائل لأوروبا لإبراز السلطة في الخارج، وتشرف ألمانيا على التمويل والاقتصاد داخل البلاد.

وعندما واجهت أوروبا تحديا أمنيا بعد ضم روسيا للقرم عام 2014، عمل المحرك الألماني الفرنسي بكفاءة عالية. لكن منتقدي الاتحاد الأوروبي لا يحبون فكرة السياسات الخارجية المنسقة أكثر من حبهم لفكرة فرض الانضباط المالي والنقدي في منتصف الركود.

ومع ذلك، حتى عندما أثارت الشراكة الفرنسية الألمانية الجدل، فقد اكتسبت أيضا أهمية، وذلك بسبب قرار المملكة المتحدة بمغادرة الاتحاد الأوروبي. قبل استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016، رأى الكثيرون في محيط الاتحاد الأوروبي أن المملكة المتحدة تشكل عائقا أمام الريادة الفرنسية والقوة الألمانية. الآن، المملكة المتحدة تحت رحمة ألمانيا وفرنسا في الوقت الذي تتفاوض فيه على خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وكانت الصور الصحفية  للزيارة التي قامت بها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى بروكسل في 20 تشرين الأول / أكتوبر واضحة، لأنها استرجعت اللحظة التي عبر فيها ميركل والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي عن استيائهما أمام رئيس الوزراء الاٍيطالي سيلفيو برلوسكوني في قمة الاتحاد الأوروبي في تشرين الثاني / نوفمبر 2011. وفي غضون بضعة أسابيع، أصبح برلوسكوني خارج الحكومة.

وبانظر إلى المستقبل، فإن فرنسا وألمانيا بحاجة ماسة إلى تطوير رؤية مشتركة تتجاوز سياساتهما الوطنية وإقرار إصلاح حقيقي على مستوى الاتحاد الأوروبي. وهناك بالفعل بعض الاتفاق على الحاجة إلى التنسيق على مستوى الدفاع والضرائب. ولكن هذا لن يكفي. ولا تزال فرنسا وألمانيا بحاجة إلى معالجة العديد من الأسئلة فيما يتعلق بالمركزية المالية، وإعادة هيكلة الديون السيادية، وغير ذلك من المسائل الأساسية.

وبغض النظر عما إذا كانت فرنسا وألمانيا تتفقان على أي قضية معينة، يجب فتح جميع مجالات السياسة للتفاوض التي تشمل جميع الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي. بقية أوروبا بحاجة إلى الشعور كما لو كان لديها مقعد على الطاولة. ويمكن تحقيق ذلك بواسطة قوائم المرشحين على مستوى الاتحاد الأوروبي للبرلمان الأوروبي، كما اقترح ماكرون مؤخرا؛ أو بآليات رسمية لإشراك المناطق والمدن في أوروبا، بحيث لا يتم تخصيص المجلس الأوروبي حصرا للدول الأعضاء.

في نهاية المطاف، يمكن للاتحاد الأوروبي أن يتطور، ولكن فقط إذا استطاع تحرير نفسه من الأولويات الفرنسية والألمانية الضيقة. ما تحتاجه أوروبا الآن ليس نواة صلبة، بل نواة للتفكير.

http://prosyn.org/qa6P4IK/ar;

Handpicked to read next

  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now