Chestnut

الحياة السرية الجنسية لنباتات المحاصيل

آبريستويث-  يقدر العلماء أن هناك أكثر من 400 ألف نوع من النباتات على الأرض وعلى الأقل نصفها صالحة للإستهلاك البشري وفي واقع الأمر فمن الممكن تماما أن نكون قادرين على أكل 300 ألف من أنواع النباتات ولكننا نستهلك جزء بسيط فقط منها. يزدهر الجنس البشري اليوم وهو من أكثر الأجناس تنوعا بسبب إنخراطه في العديد من النشاطات والمجالات وعلى الرغم من ذلك يأكل فقط 200 نوع من النباتات .  إن من الملفت للنظر أن ثلاثة محاصيل فقط الذرة والرز والقمح- تغطي أكثر من نصف السعرات الحرارية والبروتينات والتي نشتقها من النباتات .

إن من الغريب أنه كانت هناك محاولات قليلة لتوضيح لماذا نستهلك هذا العدد القليل من أنواع النباتات التي يمكن أكلها . إن الجواب لا يتعلق بالطعم أو بالقيمة الغذائية. إن النباتات التي نأكلها اليوم تعززت بفضل أجيال من الاختيار حيث كان المزارعون يفضلون النباتات ذات المذاق الأفضل والقيمة الغذائية الأعلى والأفضل من حيث العائد ومهما شعرنا بالكره تجاه البروكولي ، إلا أنه من المرجح أن يكون البروكولي أفضل مذاقا بكثير من معظم 300 ألف نوع نباتي بديل. إن طعم النباتات البرية على هذا النحو لأنها نباتات برية ولكن السؤال لماذا؟

لقد جادل عالم الجغرافيا والكاتب العلمي جارد دياموند في كتابه السلاح والجراثيم والفولاذ بإن تفسير قائمة الطعام المحدودة عندنا يكمن في النباتات نفسها فطبقا لدياموند عندما كانت الزراعة في مهدها كان أسلافنا فعالين على نحو مدهش في التعرف على الأنواع القليلة جدا والتي كانت ملائمة للترويض والذي قصده دياموند هي النباتات غير السامه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/j2o7jpX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.