computer hacker Bill Oxford/Getty Images

هل أصبحت الأخبار الكاذبة جزءا دائما من حياتنا؟

كمبريدج — أصبح مصطلح "أخبار كاذبة" وصفا مسيئا يُلحِقه الرئيس الأميركي دونالد ترمب بكل قصة سلبية أو غير سارة. لكنه أيضا مصطلح تحليلي يصف التضليل المتعمد المقدم في هيئة تقرير إخباري تقليدي.

المشكلة ليست جديدة تماما. ففي عام 1925، نشرت مجلة هاربر مقالة عن مخاطر "الأخبار الكاذبة". ولكن اليوم، يستقي ثلثا الأميركيين البالغين بعض أخبارهم من وسائط التواصل الاجتماعي، التي تستند إلى نموذج الأعمال الذي يناسب الاستغلال الخارجي حيث يمكن التلاعب بسهولة بالخوارزميات لتحقيق الربح أو خدمة أغراض خبيثة.

الواقع أن العديد من المنظمات، سواء كانت منظمات هواة أو منظمات إجرامية أو حكومية ــ على المستويين المحلي والخارجي ــ بارعة في تطبيق الهندسة العكسية على الكيفية التي تحلل بها منصات التكنولوجيا المعلومات. وإحقاقا للحق، كانت روسيا واحدة من أولى الحكومات التي فهمت كيفية استخدام وسائط التواصل الاجتماعي كسلاح واستخدام الشركات الأميركية ضد أميركا ذاتها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/jpeysnUar