Flooded road in Asia.

قوس العدالة المناخية

إسلام أباد ــ إنها لمفارقة مؤلمة أن يكون أولئك الأقل مسؤولية عن مشكلة تغير المناخ هم في الأغلب الأعم الأكثر عُرضة لويلاتها. وإذا كان لأي دولة أن تدعي كونها ضحية لهذا الظلم المناخي، فهي باكستان. فبينما يستعد زعماء العالم للاجتماع في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في باريس، تترنح باكستان تحت وطأة النتائج الثانوية التي خلفتها الفيضانات المدمرة التي ألحقت الضرر بالمباني، ودمرت المحاصيل، واكتسحت الجسور، وقتلت 238 شخصا.

الواقع أن مثل هذه المآسي المرتبطة بالمناخ ليست جديدة على باكستان؛ وما اختلف هو معدلات تكرارها وشراستها. فقد أصبحت الفيضانات المهلكة حدثاً سنويا؛ فقد قتلت الأمطار التي لم يسبق لها مثيل في غزارتها ما يقرب من 2000 شخص وشردت الملايين من ديارهم في عام 2010. وحتى في حين تخوض باكستان واحدة من أشد معارك العالم ضراوة ضد الإرهاب، تعمل أحوال الطقس المتزايدة العنف على دفع تكاليف الغذاء والمياه النظيفة إلى الارتفاع، وتهدد إمدادات الطاقة، وتقوض الاقتصاد، وتشكل تهديداً أمنياً قويا ومكلفا.

ليس هناك من شك في أن الويلات المناخية التي تضرب البلاد ترجع، ولو جزئياً على الأقل، إلى الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي، والتي ضختها الدول الصناعية إلى الهواء منذ بداية الثورة الصناعية. وحتى اليوم، تنتج باكستان أقل من 1% من الانبعاثات الغازية على مستوى العالم. ومن ناحية أخرى، تحتل باكستان دوماً مرتبة عالية بين البلدان الأكثر عُرضة للتأثيرات الضارة الناجمة عن تغير المناخ، وذلك نظراً لظروفها الديموغرافية (تركيبتها السكانية) والجغرافية، وأحوالها المناخية الطبيعية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/RUUimNL/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now