construction copper mine pipes Giles Barnard/Construction Photography/Avalon/Getty Images

ضرورة الاستفادة القصوى من الاقتصادات الناشئة

باريس ــ تواجه الاقتصادات الناشئة في العالم مجددا نوبة من الغموض والالتباس. ومن بين تلك الاقتصادات تعد الأرجنتين وجنوب أفريقيا وتركيا بالأخص الأكثر إثارة للقلق، بسبب مزيج من السياسات النقدية المريبة، إضافة إلى خفض العملة أمام الدولار الأميركي، الأمر الذي يهدد بتقويض قدرة تلك البلاد على سداد أصول ديونها وفوائدها. لكن ليس كل الاقتصادات الناشئة سواسية.

لا شك أن خطر انتقال العدوى واضح جلي، كما كانت الحال في الماضي. ومن ثم يتحتم على كل دولة من الاقتصادات الناشئة الأكثر هشاشة معالجة التحديات التي تواجها حتى تتفادى السقوط ضحية لها. وسوف تخلف الأساليب التي تنتهجها الدول في التعاطي مع تلك التحديات تأثيرات خاصة غير مباشرة.

بناء على ذلك، قد يميل بعض المستثمرين لتبني نهج عام يبتعد عن المجازفة في التعامل مع العالم الناشئ بأكمله، لا سيما في ظل التوترات المتصاعدة التي تهيمن على التجارة العالمية. لكن قد يكون من الخطأ تجاهل الظروف المواتية للغاية التي تمتاز بها بعض الاقتصادات الناشئة. على سبيل المثال، تمكنت اقتصادات ناشئة عديدة من إحراز تقدم ملموس على صعيد إدارة مستويات الديون، ورفع الإنتاجية، وتحسين البنى التحتية، وتنفيذ الإصلاحات المطلوبة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/hAGpteBar