px1930c.jpg Pedro Molina

حدود الذُعر

كوبنهاجن ــ كثيراً ما يُقال لنا كيف أن العالم كما نعرفه سوف ينتهي، غالباً بسبب حدوث انهيار بيئي. والواقع أنه بعد مرور أكثر من أربعين عاماً منذ أطلق نادي روما أم كل التوقعات المروعة، بعنوان "حدود النمو"، فإن الفكرة الأساسية التي قام عليها ذلك التقرير لا تزال باقية معنا. ولكن الزمن لم يكن عطوفا.

ففي عام 1972 حذر تقرير "حدود النمو" الإنسانية من انهيار مدمر وشيك. ولكن منذ ذلك الحين، شهدنا موجات ذعر مالية، غير أننا لم نشهد نقصاً حقيقياً أو انهياراً إنتاجيا. وما حدث بدلاً من ذلك هو أن الموارد التي نجح الإبداع البشري في توليدها لا تزال متقدمة بفارق كبير عن الاستهلاك البشري.

بيد أن الإرث الأساسي الذي خلفه التقرير يظل باقيا: فقد ورثنا ميلاً إلى الهوس المرضي بعلاجات مضللة لمشاكل تافهة إلى حد كبير، في حين تجاهلنا في الأغلب الأعم مشاكل ضخمة وعلاجات معقولة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/9INN7K6/ar;
  1. roach102_WallyMcNameeCORBISCorbisviaGettyImages_ReaganJapanpressconference Wally McNamee/CORBIS/Corbis via Getty Images

    Japan Then, China Now

    Stephen S. Roach

    Back in the 1980s, Japan was portrayed as the greatest economic threat to the United States, and allegations of intellectual property theft were only part of Americans' vilification. Thirty years later, Americans have made China the villain, when, just like three decades ago, they should be looking squarely in the mirror.

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.