Credit cards Peter Macdiarmid/Getty Images

استقصاء أسعار الفائدة المنخفضة

واشنطن العاصمة - لسنوات بعد الأزمة المالية لعام 2008، فرح صانعو السياسات بتجنب حدوث الكساد الكبير الثاني. وقاموا بالتصدي للركود العالمي بواسطة نوع من التحفيز المالي والنقدي الكينزي في اللحظة المطلوبة.

ولكن رغم مرور تسع سنوات، لا تزال أسعار الفائدة الرسمية تدور حول الصفر، في حين كان معدل النمو متوسطا. ومنذ عام 2008، نما اقتصاد الاتحاد الأوروبي بمتوسط سنوي يبلغ 0.9 في المائة فقط.

إن الإجماع الكينزي الواسع الذي نشأ مباشرة بعد الأزمة أصبح بمثابة العقيدة الاقتصادية السائدة اليوم: ما دام النمو دون المستوى المطلوب، والتضخم السنوي أقل من 2٪، فإن المزيد من التحفيز لا يعتبر مناسبا فحسب، بل ضروريا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/c11KnJx/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.