Bloomberg/ Getty Images

الثورة العلمية في الصين

بكين - شهد الاقتصاد الصيني تحولا جذريا في السنوات الأخيرة، والآن يؤسس لتقدم ملحوظ في مجال العلوم والتكنولوجيا. على وجه الخصوص، تضع الصين نفسها لتكون لاعبا رئيسيا في مكافحة المرض، وهناك العديد من الأسباب للاعتقاد بأن البلاد سوف تلعب دورا محوريا في الأبحاث حول علوم الحياة في المستقبل.

وفقا لتقرير نٌشر في مجلة ماكينزي الفصلية، تنفق الصين أكثر من 200 مليار دولار على البحث العلمي سنويا، وهو مستوى استثماري يعد في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة. وقد وضع الرئيس الصيني شي جين بينغ الابتكار العلمي على قائمة  الأولويات الوطنية، في إطار الخطة الحكومية  13 للمخطط الخماسي الذي يعطي الأولوية للمشاريع المعقدة في المجالات الناشئة مثل أبحاث الدماغ والعلوم الجينية والبيانات الكبيرة، والروبوتات الطبية.

وتولي الصين الكثير من الاهتمام للبحوث الطبية لأن احتياجاتها الطبية لا تلبى على نطاق واسع. وبحلول عام 2050، من المتوقع أن يرتفع بنحو 190 مليون سكان الصين البالغين سن 65 عاما فما فوق. وفي الوقت نفسه، تشكل الأمراض المزمنة الآن أكثر من 80٪ من عبء المرض في الصين. لذلك ليس من المستغرب أن تكون الصين بالفعل ثاني أكبر سوق الأدوية في العالم، أو أن الإنفاق المتعلق بالابتكار، وفقا لتقرير ماكينزي الفصلية، سيصل تريليون دولار بحلول عام 2020.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/CBsYkoZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.