2

الثورة العلمية في الصين

بكين - شهد الاقتصاد الصيني تحولا جذريا في السنوات الأخيرة، والآن يؤسس لتقدم ملحوظ في مجال العلوم والتكنولوجيا. على وجه الخصوص، تضع الصين نفسها لتكون لاعبا رئيسيا في مكافحة المرض، وهناك العديد من الأسباب للاعتقاد بأن البلاد سوف تلعب دورا محوريا في الأبحاث حول علوم الحياة في المستقبل.

وفقا لتقرير نٌشر في مجلة ماكينزي الفصلية، تنفق الصين أكثر من 200 مليار دولار على البحث العلمي سنويا، وهو مستوى استثماري يعد في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة. وقد وضع الرئيس الصيني شي جين بينغ الابتكار العلمي على قائمة  الأولويات الوطنية، في إطار الخطة الحكومية  13 للمخطط الخماسي الذي يعطي الأولوية للمشاريع المعقدة في المجالات الناشئة مثل أبحاث الدماغ والعلوم الجينية والبيانات الكبيرة، والروبوتات الطبية.

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

وتولي الصين الكثير من الاهتمام للبحوث الطبية لأن احتياجاتها الطبية لا تلبى على نطاق واسع. وبحلول عام 2050، من المتوقع أن يرتفع بنحو 190 مليون سكان الصين البالغين سن 65 عاما فما فوق. وفي الوقت نفسه، تشكل الأمراض المزمنة الآن أكثر من 80٪ من عبء المرض في الصين. لذلك ليس من المستغرب أن تكون الصين بالفعل ثاني أكبر سوق الأدوية في العالم، أو أن الإنفاق المتعلق بالابتكار، وفقا لتقرير ماكينزي الفصلية، سيصل تريليون دولار بحلول عام 2020.

وهناك سبب آخر لتوقع ثورة في الأبحاث الصينية وهو أن أغلب خريجي الصين الآن هم طلاب الجامعات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أكثر من أي بلد آخر - حوالي 2.5 مليون طالب وطالبة سنويا، أو حوالي خمس مرات أكثر من الولايات المتحدة. في العلوم والهندسة وحدها، توزع الصين ما يقرب من 30،000 شهادة  دكتوراه سنويا.

في نفس الوقت، توجد حوافز حكومية لجذب العلماء الصينيين الذين كانوا يعملون بالخارج – في العديد من المؤسسات الغربية من الدرجة الاولى - للعودة إلى الوطن. ومنذ إنشائه في عام 2008 حتى منتصف عام 2014، جذب هذا البرنامج  الذي يٌدعى "ألف مواهب" أكثر من 4000 العائدين.

وتشير هذه الاتجاهات بوضوح أن الصين لديها فرصة حقيقية لتصبح قوة رئيسية في مجال البحوث الدوائية العالمية، وأنه سيأتي قريبا الوقت الذي ستصبح فيه الصين متوفرة على ابتكارات هامة على أساس منتظم.

وقد أخذت شركات الأدوية العالمية تعي بهذا الواقع. وظلت شركتي الخاصة تعمل في مجال البحوث والتطوير في الصين لمدة عشر سنوات. في عام 2006، قمنا بافتتاح أول منشأة متكاملة R & D في البلاد، وهي من بين أكبر الشركات العالمية. وافتتحنا مؤخرا مركزا جديدا R & D في تشانغجيانغ بتكنولوجيا بارك في شنغهاي.

في شنغهاي، يركز كثير من العلماء –بعد أن عادوا إلى الصين من مراكز الأبحاث الكبرى مثل كلية الطب في جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا - على الأمراض التي يعاني منها سكان الصين. وتشمل هذه أمراض الرئة، والكبد، وسرطان المعدة، وغيرها من أمراض الكبد، مثل التهاب الكبد المزمن B، وتليف الكبد. وتؤثر هذه الأمراض بشكل غير مناسب على الناس في الصين. على سبيل المثال، فإن حالات التهاب الكبد B في الصين أعلى بما يقرب من 30 أضعاف في الولايات المتحدة. معدلات الإصابة بسرطان المعدة والكبد أ بنسبة 11-18 مرة مما هي عليه في الولايات المتحدة أو أوروبا.

وبفضل التقدم الحاصل في السنوات الأخيرة، يمكن للعلماء الآن تحديد الانزيمات التي تحدد تعديل جينية المرتبط بتنظيم نشاط الجينات الوراثية. ويعد هذا المجال البحثي واعدا خاصة في البحث عن علاجات الأورام الجديدة بفعالية. ويحدونا الأمل أن تحقيق فهم أفضل لهذه الأمراض في الصين وصناعة وصقل العلاجات سيتيح فرصة  إدخالها في أماكن أخرى في جميع أنحاء العالم.

Fake news or real views Learn More

كما يمكن للصين بشكل جيد للغاية وضع معيار عالمي لاستخدام علم التخلق (epigenetics) للحصول على فهم أفضل للأسباب الكامنة وراء الأمراض. في الصين، يعمل علماء نوفارتيس وحدهم بالفعل على  15 مشروعا لاكتشاف المخدرات في مراحل مختلفة، وستزيد هذه  الوتيرة في الارتفاع  بشكل سريع مستقبلا.

أنا متأثرة بالصين نظرا لإمكاناتها ا ونظرا للا كتشافات العلمية التي توصلت إليها. وفي الوقت الذي أصبحت فيه البلاد ذات أهمية في ميدان البحث والتطوير العالمي، فإن لمساهماتها دورا كبيرا في مكافحة المرض، في كل من الصين والعالم.