Nigel Farage John Thys/Getty Images

كيف يمكن لبريطانيا التراجع عن قرارها بشأن مغادرة الاتحاد الأوروبي

لندن - هل ستغير المملكة المتحدة رأيها بشأن مغادرة الاتحاد الأوروبي في عام 2018؟ تقول الحكمة السائدة إن منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أمر مستحيل. لكن ماذا قالت الحكمة التقليدية عن دونالد ترامب؟ وعن إيمانويل ماكرون؟ وعن الاستفتاء الأصلي لبريكسيت؟ في الأوقات الثورية، يمكن للأحداث أن تتحول من مستحيلة إلى حتمية، دون أن تكون غير محتملة. كان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عبارة عن حدث، لكن عكسه يمكن أن يسفر عن حدث آخر.

وبالنسبة لنايجل فاراج، الرئيس السابق لحزب الاستقلال البريطاني، كان من المحتمل أن تتغير نتيجة استفتاء بريكست الذي عقد في يونيو 2016. "وقد حذر فاراج زملاءه المؤيدين للخروج من الاتحاد في نهاية هذا الأسبوع قائلا: "إنهم يحظون بأغلبية الأصوات في البرلمان، وإذا لم نكن على أتم استعداد، فسنفقد الانتصار التاريخي: بريكسيت".

وغالبا ما يعتبر التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفوز ترامب نتيجة حتمية لعوامل اجتماعية واقتصادية معقدة مثل عدم المساواة أو العولمة. وفي بعض الحالات، يعد هذا الوصف صحيحا. وكان من المتوقع حدوث اضطرابات سياسية بعد الأزمة الاقتصادية لعام 2008، كما سبق وقلت منذ سنوات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/VqutMln/ar;

Handpicked to read next