وعد البرنامج الدولي لتقييم الطلاب

باريس ــ من خلال تقييم قدرات ومعارف الطلاب في الأنظمة التعليمية الأعلى أداءً والأسرع تحسنا، يوفر البرنامج الدولي لتقييم الطلاب التابع لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خيارات قيمة للإصلاح والمعلومات حول كيفية تحقيق هذا الإصلاح. يجمع البرنامج الدولي لتقييم الطلاب (بيسا) بين صناع السياسات والمعلمين والباحثين من مختلف أنحاء العالم لمناقشة المعرفة التي يحتاج إليها الطلاب لكي يصبحوا مواطنين ناجحين ومسؤولين في عالم اليوم، وكيفية تطوير أنظمة تعليمية أكثر فعالية وشمولا.

ويزعم البعض أن نتائج البرنامج الدولي لتقييم الطلاب تستند إلى مجموعة من العوامل أوسع من أن تكون جميعها وثيقة الصلة بالأمر، في حين يشير آخرون إلى التحديات الكامنة في اختبار الطلاب بلغات متعددة وفي إطار خلفيات ثقافية مختلفة. لا شك أن المقارنة بين أساليب التعليم في مختلف البلدان ليست بالأمر السهل، ولكن البرنامج الدولي لتقييم الطلاب يُـعَد الأداة الأكثر نفعاً على الإطلاق لصناع السياسات الذين يحاولون تحسين أنظمتهم التعليمية الوطنية.

قبل البرنامج الدولي لتقييم الطلاب، كانت العديد من الحكومات تدعي أنها تدير الأنظمة التعليمية الأكثر نجاحاً على الإطلاق، وتصر على أنها اتخذت بالفعل الخطوات اللازمة لمعالجة أي قصور. ومن خلال الكشف عن نقاط الضعف التي تعيب النظام التعليمي في أي دولة بعينها، تساعد تقييمات البرنامج الدولي لتقييم الطلاب في ضمان إدراك صناع السياسات لأوجه القصور المتبقية ــ ومعالجتها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Yv8xrck/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.