Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

perthes22_Getty Images_iranflagbritishoiltanker Getty Images

الولايات المتحدة وإيران ولعبة الموت

برلين ــ بينما تدور المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج الفارسي، يقترب الصراع غير المتكافئ بينهما من الخروج عن السيطرة. وما لم تتدخل بقية العالم، فقد تنتهي اللعبة الخطيرة التي تمارسها هاتان القوتان إلى مواجهة مباشرة.

ربما بدأ تدهور الموقف في مايو/أيار 2018، عندما أعلنت الولايات المتحدة انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران الذي أُبرِم في عام 2015 وأعادت فرض العقوبات. منذ ذلك الحين عملت الولايات المتحدة على تصعيد العقوبات عِدة مرات، كجزء من استراتيجية "ممارسة أقصى الضغوط" التي نجحت في تقليص معاملات إيران التجارية مع بقية العالم بشكل كبير، وإحباط عائدات النفط، وتحفيز خفض قيمة العملة، ودفع الاقتصاد الإيراني إلى الركود.

ولأن إيران لا تملك القدرة على الرد بالمثل على الولايات المتحدة، فكان لزاما عليها أن تكون خَـلّاقة. فبادئ ذي بدء، لجأت إيران إلى فرض الضغوط على حلفاء أميركا الأوروبيين ــ بما في ذلك فرنسا، وألمانيا، والمملكة المتحدة، فضلا عن الاتحاد الأوروبي ككل ــ بزعم أن هذه القوى ينبغي لها أن تتدخل لضمان الفوائد التي كان المفترض أن تكسبها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، كما يُعرَف اتفاق 2015 رسميا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/JwYrecaar;