Colorful houses in Cape Town, Africa

الفرصة الحَضَرية في أفريقيا

كيب تاون/نيويورك ــ إن آفاق أفريقيا على مدى العقود الثلاثة المقبلة سوف تتحَدَّد بدرجة كبيرة تبعاً لمدى نجاحها في إدارة التوسع الحضري السريع. من المؤكد أن التحدي مثبط للهمم. ولكن النهج الصحيح من الممكن أن يدفع القارة نحو مستقبل أكثر استقراراً وازدهارا.

على مدى السنوات الثلاثين المقبلة، سوف ينتقل 22 مليون شخص سنوياً إلى مدن أفريقيا. وبحلول عام 2050، سوف يبلغ عدد سكان الحضر الإجمالي في أفريقيا 1.34 مليار شخص ــ وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف العدد في عام 2010. وفي حين يسير التوسع الحضري بأسرع وتيرة في شرق وغرب أفريقيا ــ على سبيل المثال، من المتوقع أن يتجاوز عدد سكان أكبر مدن نيجيريا، لاجوس، 25 مليون نسمة في السنوات الخمس عشرة المقبلة ــ فإن هذا الاتجاه واضح في مختلف أنحاء القارة.

وسوف يكون مردود الاستيعاب الناجح لسكان الحضر الجدد هائلا. ذلك أن العمل في المدن أكثر إنتاجية في عموم الأمر، ويعمل تركز السكان في المناطق الحضرية على توليد الأسواق والاقتصادات الكبيرة الحجم في تقديم الخدمات. والأمل هو أن تتمكن اقتصادات أفريقيا التي تعتمد على السلع الأساسية من جني نفس "العائد الحضري" الذي تجنيه أوروبا، وأميركا الشمالية، وأميركا الجنوبية، وشرق آسيا خلال مراحل التحضر التي مرت بها كل منها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/K822Ega/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.